صحافي فرنسي يدعو للافراج عن معتقلي الحراك بحضور مستشار ملكي

استنكر إدوي بلينيل، صحافي فرنسي مدير تحرير جريدة “لوموند” السابق و مؤسس موقع Mediapart المعروف بتحقيقاته الاستقصائية، سجن شباب “حراك الريف” بأحكام تصل مدتها الى 20 سنة، و وصف هذه المدة بكونها “عمرا كاملا” من السجن.

ودعا بلينيل، في سياق مشاركته اليوم السبت في الدورة الثامنة لمنتدى الصويرة لحقوق الإنسان، الى إطلاق سراح معتقلي حراك الريف الذين شاركوا في حراك اجتماعي، أمام جمهور من بين وجوهه المستشار الملكي أندري أزولاي، و والي جهة مراكش آسفي أحمد أخشيشن و وزير السياحة و النقل الجوي و الصناعة التقليدية و الإقتصاد الإجتماعي محمد ساجد و وزير الداخلية و محمد حصاد وزير التعليم السابق.

وكشف بلنيل عن تبنيه لفكر يناضل من أجل تجاوز منطق القوة والصراع والتميير، وأشار أن الديمقراطية الحقيقية ليست التصويت و التوفر على المؤسسات، واختيار، بل تعني “المساواة والحرية في الحقوق والكرامة”، مستشهدا بفكرة للفيلسوف الفرنسي، ألبير كامو يقول فيها أن الديمقراطية الحقيقية تتمثل في احترام الأقليات.

وأشار الصحافي الفرنسي، أن جرح أي شخص لأنه مسلم أو مثلي أو أسود، يعد بمثابة جرح للإنسانية، حيث انتقد موجات الاسلاموفوبيا والفكر اليميني المتطرف، الذي ينظر إلى المهاجرين كأصل لكل الشرور، وبتبني فكر إقصائي وعنصري مقيت.

2019-06-24 2019-06-24

اترك رد

زاوية التعليقات هي جزء مكمّل للموضوع الذي قرأته للتو. حاول أن تحصر تعليقك في صلب الموضوع حتى نستثمر هذا التعليق لكسب المزيد من الفائدة سواءً عن طريق مناقشة الموضوع أو عن طريق إضافة معلومات مكمّلة أو إبداء ملاحظات أخرى في نفس السياق.

حسيمة سيتي