من ثمار الحراك الشعبي… ايداع اغنى الاغنياء بالسجن بتهمة الفساد

ذكرت وكالة الأنباء الرسمية الجزائرية أن رجل الأعمال الجزائري يسعد ربراب الذي يعتبر أغنى رجل في البلاد، قد أودع السجن ليل الاثنين في إطار التحقيق في شبهة فساد، وذلك إثر تورطه في “تصريح كاذب بخصوص حركة رؤوس أموال من وإلى الخارج”، و”تضخيم فواتير استيراد عتاد مستعمل”. ولم تعلق شركة “سيفيتال” التي يرأسها ربراب بعد على إيقاف مؤسسها. وكان ربراب قد نفى أمس في تغريدة إيقافه مضيفا بأن الاحتجاز “غير قانوني”.

أودع رئيس ومدير عام مجموعة “سيفيتال” يسعد ربراب الذي يعتبر أغنى رجل في الجزائر، السجن ليل الاثنين إثر مثوله أمام النيابة في إطار تحقيق يتصل بمكافحة الفساد، وفق ما أفادت وكالة الأنباء الجزائرية الرسمية الثلاثاء.

وذكر التلفزيون الرسمي الاثنين أنه تم توقيف ربراب (74 عاما) “للاشتباه بتورطه في التصريح الكاذب المتعلق بحركة رؤوس الأموال من وإلى الخارج”، إضافة إلى “شبهة بتضخيم فواتير استيراد عتاد مستعمل رغم استفادته من امتيازات مصرفية وجمركية وضريبية”.

وكان مؤسس “سيفيتال” قد نفى توقيفه في تغريدة الاثنين موضحا أنه حضر فقط إلى مركز الشرطة على خلفية احتجاز السلطات معدات صناعية لشركته في ميناء الجزائر العاصمة، معتبرا أن هذا الاحتجاز غير قانوني. ولم تعلق “سيفيتال” حتى الآن على توقيف مؤسسها.

2019-04-23

اترك رد

زاوية التعليقات هي جزء مكمّل للموضوع الذي قرأته للتو. حاول أن تحصر تعليقك في صلب الموضوع حتى نستثمر هذا التعليق لكسب المزيد من الفائدة سواءً عن طريق مناقشة الموضوع أو عن طريق إضافة معلومات مكمّلة أو إبداء ملاحظات أخرى في نفس السياق.

حسيمة سيتي