بلكبير: المطالبة بالعفو العام عن معتقلي الريف تعد أخطر على الديمقراطية من الإحتجاجات التي شهدها إقليم الحسيمة

wait... مشاهدةآخر تحديث : الخميس 11 أبريل 2019 - 1:03 مساءً

قال عبد الصمد بلكبير، المحلل السياسي إن مطالبة البرلمان بإصدار قانون العفو العام عن معتقلي حراك الريف الذين أيدت محكمة الإستئناف بالدار البيضاء العقوبات الصادرة في حقهم إبتدائيا، تعد أخطر على الديمقراطية من الإحتجاجات التي شهدها إقليم الحسيمة”، وفق تعبيره.

وأوضح بلكبير في تصريح لـه أنه من “الناحية القانونية ربما هناك مشكل لأن المتعارف عليه في تاريخ البشرية بخصوص الديمقرطية وفي إطار فصل السلطة فإن السلطة القضائية هي السلطة العليا وعندما تكون في يدها قضية ما ترفع كل الأيدي بإستثناء الملك بإعتباره رئيس القضاة وأميرا للمؤمين”، حسب قوله.

ويعتقد المتحدث أن تقديم مقترح القانون المتعلق بالعفو العام عن معتقلي الحركات الإحتجاجية بما فيهم معتقلي حراك الريف فيه تدخل في الشأن القضائي لأن مسطرة التقاضي لازالت جارية ولا يمكن إختراقها بغض النظر عما إن كان هناك موقف سياسي أم لا”، وزاد أنه لا يمكن للديمقراطي تقديم مثل هذا المقترح لأن فيه تدخل في القضاء”، معتبرا ان هذا “المقترح قانون له قيمة رمزية فقط”، حسب تعبيره.

ويشار أن برلمانيي فيدرالية اليسار الديمقراطي قدما مقترح القانون المتعلق بالعفو العام عن معتقلي حراك الريف في شهر يوليوز من السنة الماضية، وقام مكتب مجلس النواب بإحالة مقترح القانون على لجنة العدل والتشريع إلا أن هذه اللجنة لم تعرض المقترح للمناقشة حتى يمكن عرضه للتصويت وفق ما تقرره المسطرة التشريعية المعمول بها في مقترحات القوانين.

المصدر - ”آشكاين”
2019-04-11 2019-04-11

اترك رد

زاوية التعليقات هي جزء مكمّل للموضوع الذي قرأته للتو. حاول أن تحصر تعليقك في صلب الموضوع حتى نستثمر هذا التعليق لكسب المزيد من الفائدة سواءً عن طريق مناقشة الموضوع أو عن طريق إضافة معلومات مكمّلة أو إبداء ملاحظات أخرى في نفس السياق.

التعليقات13 تعليق

  • غير معروف

    شوف دبا هاد خينا اسبوع عن مقتل القدافي كان يدافع عنه في القناة الليبية لأنه ببساطة يريد المال وهو واحد السفياني الدي كانت تجري معه قناة سوريا هؤلاء يعتبرون أنفسهم القوميون العرب طز طز على القومجية ديال عربنات كاملة

  • غير معروف

    https://youtu.be/3T2KI1fcYC8

  • غير معروف

    على اي دمقراطية يتكلم هدا الكلب المدلول هل يضن انه يعبش في السويد اتكمش ابها الحمار الرفيون رجال امك ايها الكلب المجرب

  • غير معروف

    قصيدة للشاعر احمد مطر:
    زار الرئيس المؤتمن
    بعض ولايات الوطن
    وحين زار حينا
    قال لنا:
    هاتوا شكاواكم
    بصدق في العلن
    ولا تخافوا أحداً..
    فقد مضى ذاك الزمن.
    فقال صاحبي (حسن):
    يا سيدي
    أين الرغيف واللبن؟
    وأين تأمين السكن؟
    وأين توفير المهن؟
    وأين من
    يوفر الدواء للفقير دونما ثمن؟
    يا سيدي
    لم نر من ذلك شيئا أبداً.
    قال الرئيس في حزن:
    أحرق ربي جسدي
    أكل هذا حاصل في بلدي؟!
    شكراً على صدقك في تنبيهنا يا ولدي
    سوف ترى الخير غداً.
    **
    وبعد عام زارنا
    ومرة ثانية قال لنا:
    هاتوا شكواكم بصدق في العلن
    ولا تخافوا أحدا فقد مضى ذاك الزمن.
    لم يشتك الناس!
    فقمت معلنا:
    أين الرغيف واللبن؟
    وأين تأمين السكن؟
    وأين توفير المهن؟
    وأين من
    يوفر الدواء للفقير دونما ثمن؟
    معذرة يا سيدي
    … وأين صاحبي (حسن)؟!

  • غير معروف

    Mohamed Sabansaislam اللغة الفرنسية هي التي دمرت حضارتنا بل دمرت القارة لافريقية

  • غير معروف

    بعد أن تأكد خبر نقل ناصر الزفزافي إلى فاس ووضعه في زنزانة مع مجرمي الحق العام المحكومين من أجل جنايات خطيرة يكون الهدف من ذلك هو الإنتقام منه والتأثير عنه نفسيا ومعنويا وهو ما جعله يدخل في إضراب عن الطعام

  • غير معروف

    سبحان مبدل الاحوال …الزمان كشاف ياسي عبد الكبير .اين نضال فاس اوائل السبعينات واليوم اصبحت تتنكر وبقوة لزهرة شبابك ونضالك المستميت لقد نسفت ايامك دون ان تشعر .
    اياك ان تقول انها ايام الشباب .وانها…بل هو الانبطاح والانتهازية المقيتة .
    والتاريخ يسجل ولا يغفل ابدا .

  • غير معروف

    الحرية و البرائة و لا للعفو

  • غير معروف

    الدكتاتورية القمعية التي نفتقدها محاكم المهلكة في حق كل حر

  • غير معروف

    بعت راسك رخيص اسي بلكبير!!! وعن اي ديموقراطية تتكلمون عنها،؟

  • غير معروف

    البيدق ديال بنكيران تحل ليه الفم اي ديمقراطية تتحدث اسي المناضل الفاشل لي كان سبب في تشتيت منظمة العمل الديمقراطي الشعبي

  • غير معروف

    سلام إلى كل من يهمه الأمر بمدينة الحسيمة دروس تعلم اللغة الفرنسية و الإنجليزية بالإظافة إلى دروس الدعم وفق المقررات مجانا

  • غير معروف

    عن اي ديموقراطية تتكلم

حسيمة سيتي