عشرات اَلاف المتظاهرين ضد سياسة حكومة مدريد إزاء كطالونيا

تظاهر عشرات الآلاف في مدريد اليوم الأحد للاعتراض على أي تنازلات تقدمها الحكومة للأحزاب المؤيدة للاستقلال في كطالونيا والدعوة لانتخابات مبكرة.

ولوح المتظاهرون بأعلام إسبانيا واحتشدوا في ساحة بلازا دي كولون وسط المدينة، وهتفوا “إسبانيا! إسبانيا!” في أكبر احتجاج يواجهه رئيس الوزراء الاشتراكي بيدرو سانشيز منذ توليه السلطة قبل ثمانية أشهر.

نظمت المظاهرة أحزاب من يمين الوسط وأقصى اليمين سعيا لاستعراض القوة ضد سانشيز، من خلال استغلال حالة الغضب تجاه الزعماء الانفصاليين في كطالونيا وجهود الحكومة لإقامة حوار معهم.

وقال مسؤولون إن المظاهرة شارك فيها نحو 45 ألف شخص.

كانت الحكومة الاشتراكية قد اقترحت يوم الثلاثاء تعيين مقرر في محادثات بين الأحزاب السياسية لبحث أزمة استقلال كطالونيا، مما أثار غضب المعارضة التي رأت في الاقتراح خيانة واستسلاما لضغوط الانفصاليين في كطالونيا.

وقال بابلو كاسادو زعيم الحزب الشعبي للصحفيين خلال الاحتجاج “انتهى وقت حكومة سانشيز”. وحمل بعض المتظاهرين لافتات مكتوب عليها “سانشيز كاذب” و”إسبانيا غير قابلة للتفاوض ولا يمكن أن تباع”.

ولا يشغل حزب سانشيز الذي حل محل حكومة محافظة في يونيو سوى ربع المقاعد في البرلمان ويعتمد على دعم من حزب بوديموس المناهض للتقشف والقوميين في كطالونيا وأحزاب أخرى صغيرة لإقرار القوانين.

وتتعرض الحكومة للضغط من الجانبين بشأن قضية كطالونيا. وقالت كارمن كالفو نائبة رئيس الوزراء يوم الجمعة إن المحادثات في طريقها للفشل، لأن الجماعات المؤيدة للاستقلال في كطالونيا رفضت إطار العمل المقترح الذي قدمته الحكومة.

2019-02-10

اترك رد

زاوية التعليقات هي جزء مكمّل للموضوع الذي قرأته للتو. حاول أن تحصر تعليقك في صلب الموضوع حتى نستثمر هذا التعليق لكسب المزيد من الفائدة سواءً عن طريق مناقشة الموضوع أو عن طريق إضافة معلومات مكمّلة أو إبداء ملاحظات أخرى في نفس السياق.

جلال الغلبزوري