احتضان العروبة جعلنا متخلفين ومتدبدبين هوياتيا و تابعين لسياسة العرب و تحت وصاياتهم. انتهى شهر العسل بين الأمراء و العائلات النبوية المقدسة التي قتلت آلاف الأطفال اليمنيين باسم العروبة السنة. وشارك في هذا الإجرام المغاربة ظانين أن هذه الحرب ستجعلهم كبار واقوياء فجلبت لهم العار و كشفت تبعيتهم العمياء لالعرب ودعم الطموح التوسعي العربي على حساب و جود الشعب الأمازيغي. على المغاربة الأحرار الوعي بما جرى و ما يجري و يطالبون بالخروج من جامعة العرب العرقية التي تبرر وتنفق على بقاء أنظمة عرقية عروبية ديكتاتورية التي تتامر و تتعاون في استعباد شعوب المنطقة.