بنكيران يشكك في وفاة عبد الله باها ويصف الذين يتحدثون عن معاشه بأنهم “ما كيحشموش”

رغم أن وكيل الملك لدى محكمة الاستئناف بالدار البيضاء أنهى منذ سنة 2014 الجدل حول ملابسات وفاة وزير الدولة الراحل عبد الله باها، من خلال بلاغ أكد فيه أن وفاة القيادي في حزب العدالة والتنمية كانت إثر حادثة قطار، إلا أن المسؤول الأول عن السلطة التنفيذية في تلك المرحلة عبد الإله بنكيران، رئيس الحكومة السابق، أعلن تشكيكه في الطريقة التي توفي بها “رفيق دربه”.

بنكيران، الذي يحاول أن ينهي مساره السياسي بالدفاع عن أحقيته في “المعاش السمين” الذي حصل عليه بعد إعفائه من مهامه كرئيس للحكومة عقب فشله في تشكيل الحكومة، عقد ندوة صحافية صباح اليوم السبت بالرباط، أثار فيها من جديد وفاة عبد الله باها في حادث قطار بمنطقة واد الشراط، مؤكدا أن الشكوك ترافقه في الوفاة.

ودون كشف الشكوك التي تراوده حول الوفاة، قال بنكيران إنها ستظل معه وسينقلها إلى مثواه الأخير، مشيرا إلى أنه يستغرب الحادث وكيف ظل يعيش بعده بشكل عادي، ليضيف: “كنت باغي نمشي بحالي من بعد الأمر”.

وعلاقة بمعاشه الذي أصبح حديث الخاص والعام في المغرب، هاجم بنكيران منتقديه، واصفا إياهم بأنهم “غير عاقلين وكذابون”، ليورد أنه “لا يحصل على 13 مليونا أو 9، بل فقط مثلما يحصل عليه الوزير الأول الأسبق الاتحادي عبد الرحمان اليوسفي”، دون أن يكشف قيمته الحقيقية.

وقال بنكيران في هذا الصدد إن الذين يتحدثون عن معاشه “ما كيحشموش”، مضيفا: “لم أستح من طلب المعاش، ولم أرفضه، بل قلت للملك جازاك الله خيرا على المعاش، لأنه لم يلزمني القيام بعدد من الأمور المستحيلة”.

من جهة ثانية، ولمواجهة الانتقادات الكبيرة التي تواجه الأمين العام السابق لـ”حزب المصباح” حول المعاش، خصوصا أنه كان من أشد الرافضين لاستفادة الوزراء، أكد بنكيران أنه ليس زاهدا، بل زاهد في ما لم يجده فقط، معترفا بكونه حصل على التعويضات التي تأتي من رئاسة الحكومة، عكس الوزير الأول الأسبق عبد الرحمان اليوسفي، الذي كان يحول تعويضاته لصندوق التضامن مع العالم القروي.

المصدر - هسبريس
2019-02-03

اترك رد

زاوية التعليقات هي جزء مكمّل للموضوع الذي قرأته للتو. حاول أن تحصر تعليقك في صلب الموضوع حتى نستثمر هذا التعليق لكسب المزيد من الفائدة سواءً عن طريق مناقشة الموضوع أو عن طريق إضافة معلومات مكمّلة أو إبداء ملاحظات أخرى في نفس السياق.

التعليقات3 تعليقات

  • سوس م.د.

    كل مرة يخرج علينا الظلاميون العروبيون الإسلاميون بتخريفات مقدسة لأنهم يعرفون أن هناك من يصدق كل ما يخرج من أفواه خطباء العروبة و الإسلام السياسي. عبدالله أباها هو أمازيغي عميل لالعروبة. باع أصله ودم ونضال أجداده الامازيغ بثمن رخيص. جاء صاحب المعاش الاستثنائي ليقول لنا أن أباها لم يقسم على اثنان و لم يمت بل شبه لهم بذالك. إنه إذن المهدي المنتظر. سيعود ليكمل تعريب الأمازيغ. الأمازيغي الخائن العميل لايهمنا ميتا أو حيا. قلوبنا مع ناصر الزفزافي و عمر خالق و كل مناضلة ومناضل أمازيغي حر.

  • غير معروف

    هد الزبل دبنكيران لازمو يبعد عالسياسة ولا يمثل المغاربة في اي شيئ لانه مهرج وحلايقي

  • غير معروف

    Lafih rbah lahowa labaha kamlin bihom 3innesabaaa

حسيمة سيتي