دينامية الحراك الشعبي بالريف من الخطابي الى الزفزافي

فرحان بنعمرو

قاد اﻷمير محمد بن عبد الكريم الخطابي حربا شعبية ضد اﻹستعمار اﻹسباني والفرنسي وضد اﻹمبريالية بشكل عام، وليس عبثا نقول ضد الإمبريالية، لأن أممية نضاله تتجسد في ممارسات وأقوال عديدة لعل أبرزها قولته المشهورة “انتصار الاستعمار ولو في أقصى الأرض هزيمة لنا، وانتصار الحرية في أي مكان هو انتصار لنا”.

طيلة السنوات الواقعة بين 1921/1926، ركز الخطابي اهتمامه على الرصيد التراكمي الذي حصل في مقاومة أهل الريف لﻹستعمار والذي استهل في سنة 1912، حيث استفاد من المعارك التي خاضها الريفيون بقيادة “الشريف محمد أمزيان”، ومن خطط البطل “عبد الكريم الخطابي” ليبلور في حرب التحررية هذه أسلوب جديد لقيادة المعارك والمناورة، الذي يتمثل في أسلوب حرب العصابات، ضد اﻹستعمار اﻹسباني في مناطق الشمال وخاصة الريف الأوسط والريف الشرقي وصولا لمليلية، وقد كانت النتيجة المباشرة لدخول الاستعمار هو قيام ثورات شعبية في مختلف مناطق المغرب، وردود الفعل الشعبي الذي إرتبط بموازين القوى، حيث أن هذه الحركات الشعبية إرتبطت بالقبائل التي إنبثقت منها، وبقدرتها على التعبيئة والتأطير ،أبرز هذه الحركات نجد “حركة موحى احمو الزياني”،”ومحمد بن عبد الكريم الخطابي” ، الذي إستخدم خطط عسكرية تخللتها مناورات سياسية عديدة صبت جميعها في مواجهة اﻹحتلال اﻹسباني والتضييق عليه.

وعلى عكس الحركات اﻷخرى التي لم تأخذ بعين اﻹعتبار الفرق في موزاين القوى ولم تكن لها رؤية استراتجية شاملة لمواجهة المستعمر، فحركة “محمد بن عبدالكريم الخطابي” لم تهاجم أبدا القوات اﻹسبانية في البيئة التي احتلتها هذه الاخيرة ،وإنما جعلت القوات اﻹسبانية تأتي إليها ليوقع بها المجاهدين عبر كمائن وفخاخ.

من مميزات حركة “محمد بن عبد الكريم الخطابي” نه إستخدم سياسة الهدنة، وعدم إستفزاز القوات الفرنسية في الجنوب من أجل عدم فتح جبهات متعدد ، ومن أهم المعارك التي خاضها البطل “محمد بن عبد الكريم الخطابي” نجد معركة “إغريبن”، “دهار أبران” ،هذه المعارك شكلت نقطة مهمة في حركة المقاومة التي قادها “محمد بن عبد الكريم الخطابي” حيث رفعت من معنويات المجاهدين وزادت من القدرات العسكرية للمقاومة ،وبدأت اﻹستراتجية العسكرية “لعبد الكريم” ترتكز على استدراج العدو ،وإستثمار المناطق المجالية لحصار العدو، وعدم التسرع في إطلاق النار ،ويمكن ان نقول ان المقاومة الريفية تفوقت في ثلاث محطات أساسية (اغريبن، دهار ابران، أنوال )باﻹضافة إلى جبال العروي، وفي معركة “أنوال” التي شكلت نقطة اﻹنهيار في صفوف الجيش اﻹسباني فهناك من الجنود والظباط الذين إستطاعوا الهروب إلى جبال “العروي” ،وهناك من بقي بعد حصار أنوال. وخلال هذه المعركة كانت المقاومة في أوج قوتها بعد إنضمام قبائل عدة إلى صفوفها، باﻹضافة إلى الغنائم التي استولت عليها من الجيش اﻹسباني من أسلحة وذخائر.

لكن السؤال الذي يأتي إلى بالنا هو ما السبب الذي جعل المقاومة تمتنع عن دخول مليلية ؟!،الجواب على هذا السؤال هو أن الدخول إلى مليلية سيكون دخولا ملغوما حسب عدة مصادر تاريخية. قد بدأ عبد الكريم في تنظيم القبائل والجيش واﻹدارات،حتى أصبحنا نتحدث عن جمهورية الريف، والمنهجية التي اتخذها عبد الكريم الخطابي هي في حد ذاتها، خطوة لبناء دولة جنينة في المنطقة، وبالتالي أصبحت الريف بمثابة مؤسسة تسير بطريقة منظمة، وهذا ما جعل المقاومة تستمر، فلولا هذا التنظيم في المؤسسات لما استمرت الجمهورية الريفية حتى 1926.

ويمكن أن نقول أن معركة أنوال والهزيمة التي مني بها الجيش اﻹسباني أثرت في الوضع السياسي بإسبانيا، فقد تمكن “عبد الكريم الخطابي” ورجاله، من رفع هامة الريف والمغرب عاليا ،ليصبح مثالا يقتدى به بين جميع اﻷمم التي أبتليت بظاهرة الاستعمار، مثل كوبا الفيتنام الصين، وعلى سبيل المثال “تشي جيفارا، و من منا لا يعلم “تشي جيفارا” الثائر الشيوعي الذى يفتخر به العالم، ومنهم أنا أيضا ، الذى زار “محمد بن عبد الكريم الخطابي” في مصر خصيصا ليتعلم منه فن حرب العصابات و دروس في الكفاح و النضال، حيث أن أول من إبتكر فن حرب العصابات واستخدمه هو الأمير محمد الخطابي وليس “تشي جيفارا” كما يعتقد البعض، إضافة إلى البطل الشيوعي الصيني والفيتنامي الذي اعترف بالبطل “محمد بن عبد الكريم الخطابي” أيضا واقتبسوا من تقنيات حرب العصابات التي اخترعها البطل “محمد بن عبد الكريم الخطابي” من أجل مواجهة اﻹستعمار.

مما جعل كل تلك اﻹنتصارات من “محمد بن عبد الكريم الخطابي” واسم الريف يرتبط بأروع الملاحم التحررية، وهذا كان بسبب إرادة شعب صغير لم يتجاوز عدده ربع المليون نسمة برجاله ونسائه وشيوخه وأطفاله، قاتل على الجبهات الثلاث: الجبهة اﻹسبانية، الجبهة الفرنسية ،الحصار الدولي، وللدلالة على خبث الدول اﻹستعمارية، وخاصة إسبانيا بالتواطؤ مع رجال أعمال ألمان وتشجيع غير معلن من الحكومة اﻷلمانية، لجأت إلى إستخدم أسلحة فتاكة حرمها المجتمع الدولي. حيث استخدمت إسبانيا كل أنواع الغازات السامة المتوفرة أنذالك، بواسطة الطائرات لأول مرة في التاريخ وعلى نطاق واسع، من أجل وضع حد للمقاومة الريفية التي أعطت دروسا للعالم وقهرت الجيوش اﻹمبريالية في معركة أنوال، وايغريبن، وجبال العروي، ودهار ابران والجمهورية الريفية أيضا التي كانت دولة جنينة حينئذ، حيث ظهرت بقوة إلى الوجود في الريف المغربي مما جعلت القوات اﻹمبريالة أن تتحد فيما بينها من أجل وضع حد لهذه اﻷخيرة بقصف الريف بالغازات السامة، مما جعل “محمد بن عبد الكريم الخطابي” يستسلم ليبقى هذا الشعب حيا كما جاء ذلك في مقولته ” استسلمت من اجل ان يبقى هذا الشعب حي” وقال ايضا “انهزمت وأعطيت الفرصة الى أبنائي من أجل الانتصار “.

في 27 يونيو 1926، وضع عبد الكريم حد لسلاح المقاومة ليبدأ رحلة المنافي، فقد قضى 20 سنة في جزيرة لا ريونيون ، وسنة في القاهرة حيا، وفي 6 فبراير 1963 التحق بالرفيق اﻷعلى مخلدا اسمه بمداد من الفخر في سجلات التاريخ، لكونه ناضل من أجل اﻹنتصار على اﻹستعمار، وآمن بكل شجاعة وثقة بأنه لا توجد قوة تعادل قوة شعب مؤمن بذاته، ولا يوجد نظام قادر على حكم شعب إلا برضى هذا الشعب.

و استمر وهج النضال بعد وفاة محمد ابن عبد الكريم الخطابي، حيث سجل التاريخ الانتفاضات المتعاقبة التي قام بها الشعب ضد النظام المغربي والتبعي للإمبريالية العالمية على مستوى السياسي والاقتصادي والثقافي..في كل 58/59/84/2011…وصولا إلى 2016 أي “الحراك الشعبي بالريف” الذي وحد أبناء الريف من جديد تحت لواء الملف الطلبي الذي تبنته ساكنة الريف ، بعد إستشهاد الشهيد محسن فكري 28 أكتوبر 2016، لتقوم اﻹحتجاجات على مبدأ السلمية والمطالبة بتحقيق لائحة من المطالب للمنطقة. من أبرز قادة الحراك “ناصر الزفزافي” الذي أعتقل يوم 29 ماي 2017. وفي ليلة الثلاثاء 26 يونيو 2018 تم الحكم على معتقلي الحراك بأحكام قاسية ،أكبرها السجن النافذ لمدة 20 سنة على “ناصر الزفزافي” وثلاثة آخرين. بالإضافة إلى أحكام أخرى على باقي المعتقلين السياسيين. على طريق الشهداء، على طريق عبد الكريم الخطابي، على طريق محمد بن عبد الكريم الخطابي، على طريق سلام أمزيان، على طريق حدو أقشيش، على طريق كمال الحساني .

2019-01-15

اترك رد

زاوية التعليقات هي جزء مكمّل للموضوع الذي قرأته للتو. حاول أن تحصر تعليقك في صلب الموضوع حتى نستثمر هذا التعليق لكسب المزيد من الفائدة سواءً عن طريق مناقشة الموضوع أو عن طريق إضافة معلومات مكمّلة أو إبداء ملاحظات أخرى في نفس السياق.

حسيمة سيتي