فقراء الكيف ..نَصيبُهم التعب والخوف من الاعتقال

wait... مشاهدةآخر تحديث : الأحد 16 ديسمبر 2018 - 4:25 صباحًا

محمد الشيبا 

ثمة متلازمة في الموروث الشعبي أن مناطق الكيف موطن الرفاه والغنى الفاحش والعيش الرغيد بالنظر لكون اسمها قرن بالمخدرات والنبتة الذهبية الخضراء ….لكن ما لا يدركه الكثيرون ممن رددوا تلك الاغنية في مدرجات البيضاء أن مناطق الكيف وساكنتها ليس كما يظنوها بل هم ربما أكثر منهم في بلادهم ظلموهم وفي الاقصاء و التهميش لأعوام تركوهم …!!! 

فأي زائر لمناطق زراعة الكيف سواء في كتامة أو بني سدات باقليم الحسيمة أو غمارة باقليم الشاون لن يحتاج لكثير من الوقت ليكتشف زيف الرواية وحقيقة الإشاعة …فأغلب الساكنة يكابدون ضنك العيش وقلة الحيلة في تدبير المعيشة في قيافي الطبيعة …سكان تمردوا على الحياة بكل وسيلة وطوعوا الجبال بكل طريقة وتكيفوا مع العزلة بكل جبروت وحيلة ؛بعد أن وجدوا أنفسهم خارج الخريطة واهتمام أي مسؤول ومسؤولة …توارثوا زراعة الكيف  من الأجداد بعد أن كان محصورا في الاحواض الصغيرة ليباع لشركة التبغ بكميات صغيرة وفي مناطق محدودة ومعروفة ( قبيلة كتامة وقبيلة بني سدات وقبيلة غمارة ) ..

تطور الأمر مع السنين لتحل سنوات السبعين حيث أدخل الهبيس طريقة التحويل من الكيف الى الحشيش عبر الكتان والطبسيل والتلفيف والتخزين ثم النقل الى المستهلكين عبر الناقلين الوطنيين والدوليين .. لكن سرعان ماتغير الوضع من حين الى حين بعد طفرة سنوات التسعين وأوائل الألفين …اتسعت رقعة المنتجين والفلاحين لتضم أقاليم مجاورة كانت الى عهد قريب تنتج الزيتون والزرع والتين فارتفع العرض وقل الطلب بعد إغراق السوق بكل نوع من المخدرات والأفيون …

وضع لن يقف معه الفلاحون مكتوفي اليدين للبحث عن البديل في غياب أي مساعدة أو توجيه ممن يفترض فيهم التحديد والتقنين قبل الزجر والتجريم ..!! فتحولوا من بسطاء فلاحين إلى تقنيين مزارعين بعد جلب بذرة هجينة من نبتة بلدية أصيلة.. بذرة مشتقاتها كثيرة وأنواعها عديدة ( خردالة، لافوكا، باكيستانة، ألميزيا،شفرولي؛ ألميزيا هايس، الوايت ويدو، كريتيكال، كريتيكال 47 وبلوس  وتريتيكا ..) هذه الأخيرة وغيرها التي تساوي بذرتها الواحدة 10 دراهم وأزيد  تحتاج طرقا خاصة في الزراعة بعد الاستنبات (التحضين ) لأيام معدودة وفي تربة مخصصة في بيوت بلاستيكية مغطاة غطت أسطح البيوت والمساكن لتنقل الى حفر وأحواض صغيرة في حقول تحولت إلى منابت محفورة لنبتة جديدة تكلف الواحدة منها دراهم عديدة طمعا في منتوج جيد وأوفر لن يكون إلا بتوفر مياه وفيرة ورعاية حثيثة وحظوظ كبيرة بأن تكون البذرة أنثى ذات أوراق طويلة وليس ذكرا ذي سيقان غير مرغوبة …

فتضاعفت النفقات والتكاليف لإنتاج الخمس والستة كيلو في القنطار الواحد بدل الكيلو أو أقل ؛ طمعا في ربح أوفر و مدخول أكبر يذهب جله للحام والحداد ومستورد البذور المرتاد وبائع الروث (الغبار ) والبلاستيك والحبال واللصاق وصاحب الجرار والخدم من العباد ؛ليجد نفسه خاوي الوفاض في دوامة قد تعصف به داخل القضبان في أي وقت كان تحت طائلة العقاب بتهمة زراعة وانتاج الممنوعات …فهو سراحه مؤقت وماله مفوت وأطفاله أغلبهم مشرد وعيشه منكد واستغلاله مرغب …تهمته جاهزة وعقوبته نافذة بمحاضر أغلبها جاهزة لكل من تجرأ وقال لا وألف لا أو تمرد عن طوع من بأعناقهم تحكم وقضى ..!! 

ارحموهم و أكرموهم ببدائلكم ورعايتكم فهم مواطنون مثلكم وفقراء تحت حكمكم وغرباء في وطنكم ومهمشون بسياساتكم …لا صوت لهم ولا ذكر لهم الا في دهاليز محاكمكم وسجلات سجانيكم ..!! 

2018-12-16

اترك رد

زاوية التعليقات هي جزء مكمّل للموضوع الذي قرأته للتو. حاول أن تحصر تعليقك في صلب الموضوع حتى نستثمر هذا التعليق لكسب المزيد من الفائدة سواءً عن طريق مناقشة الموضوع أو عن طريق إضافة معلومات مكمّلة أو إبداء ملاحظات أخرى في نفس السياق.

حسيمة سيتي