تاريخ النشيد الوطني المغربي بين اليوطي والحسن الثاني

wait... مشاهدةآخر تحديث : الإثنين 5 نوفمبر 2018 - 7:07 مساءً

على هامش وفاة مؤلف النشيد الوطني

النشيد الوطني المغربي من تاليف الصقلي مع اضافات للحسن الثاني.

من اعمال الجنرال ليوطي الذي كان المقيم العام لفرنسا في المملكة المغربية والحاكم الفعلي للمغرب أيام الإستعمار، خارج الميدان العسكري، وضع موسيقى كنشيد وطني خاصة بالايالة الشريفة.

هذه الموسيقى الملحنة فترة حكم المولى يوسف لم تكن في الأصل سوى تحية ملكية un salut royal ، ألحان دون كلمات معروفة بإسم النشيد الشريف lhymne chérifien . ولم يكن ملحنه الكابتان الفرنسي ليو موركان رئيس الفرقة الموسيقية للحرس الشريفي يعرف أن موسيقاه ستظل حية بعده لأمد طويل. بعد الاستقلال كانت هناك بالطبع محاولات لصياغة أناشيد أخرى تكون عاكسة للهوية المغربية ومتطابقة معها لكن دون أن تعرف طريقها نحو النجاح وبقيت موسيقى ليو موركان ألحانا دون كلام وستظل هي المعتمدة كنشيد وطني يعزف في المناسبات الوطنية والزيارات الملكية.

بينما سيترك إسم مؤلف اللحن للنسيان لدرجة أن بعض المغاربة ينسبونه إلى محمد عبد الوهاب وعبد القادر الراشدي وحتى أحمد البيضاوي! أما في يتعلق بكلمات منبت الأحرار فلم تخرج للوجود إلا في سنة 1969 في ظروف جد استثنائية: فعندما تأهل الفريق المغربي لكرة القدم لأول مرة لنهائيات كأس العالم والتي ستجري سنة بعد ذلك في المكسيك، قرر أثناءها الملك الراحل الحسن الثاني إجراء مسابقة بين الشعراء من أجل اختيار أحسن نص فشارك مجموعة من الشعراء المغاربة وتم اعتماد قصيدة منبت الأحرار (بناء على اختيار ملكي) لصاحبها مولاي علي الصقلي مع إضافات خاصة قام بها الملك نفسه.

البكاي القروي

2018-11-05 2018-11-05
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

زاوية التعليقات هي جزء مكمّل للموضوع الذي قرأته للتو. حاول أن تحصر تعليقك في صلب الموضوع حتى نستثمر هذا التعليق لكسب المزيد من الفائدة سواءً عن طريق مناقشة الموضوع أو عن طريق إضافة معلومات مكمّلة أو إبداء ملاحظات أخرى في نفس السياق.

حسيمة سيتي