موعد جديد حددته استئنافية البيضاء لمحاكمة الزفزافي ورفاقه

wait... مشاهدةآخر تحديث : الإثنين 29 أكتوبر 2018 - 1:19 مساءً

أكد المحامي محمد أغناج عضو هيئة الدفاع عن معتقلي حراك الريف والصحفي المعتقل حميد المهداوي، الأنباء الصادرة حول تعيين الملفين الجنائيين الاستئنافيين الرائجين بالدار البيضاء مع كشفه عن المواعيد التي خصصت لهما.

وقال المحامي محمد اغناج، بأنه جرى تعيين يوم الاثنين 12 نونبر موعدا استئنافيا بالنسبة لملف الصحفي حميد المهداوي، بينما تم تحديد يوم الأربعاء 14 نونبر بالنسبة لملف معتقلي حراك الريف.

وأضاف المحامي اغناج على صفحته الشخصية بموقع التواصل الإجتماعي فيسبوك، أن القاعة رقم 8 ستحتضن جلسات المحاكمة بالنسبة للملفين حيث سيشرف عليهما القاضي لحسن الطلفي، المعروف بصرامته وشدته في ضبط تسيير الجلسات القضائية وكذا في الأحكام التي يصدرها.

هذا وكان الصحفي المعتقل بسجن عكاشة الصحفي حميد المهداوي، قد راسل الرئيس الأول لمحكمة الإستئناف بالدار البيضاء، معتبرا أن وضعيته القانونية كمعتقل احتياطي لا تعتمد على أساس قانوني أو واقعي لاعتقاله وأن التماطل في تحديذ موعد استئنافس لمحاكمته غير مبرر ويحمل في طياته العديد من التكهنات.

واعتبر الصحفي حميد المهداوي أن أكبر دليل على براءته هو ما أكده قرار الحكم الصادر عن الهيئة الابتدائية برئاسة القاضي علي الطرشي،” الذي خلا تماما من أي وسيلة مادية تثبت وجود مس بسلامة الدولة في مزاعم الشبح الذي اتصل بي وبالتالي خلو نسخة الحكم من أي حجة، بل وخلوها من مجرد بداية حجة ضدي“، يقول المهداوي.

وأضاف المهداوي ملتمسا خلال رسالته التي نشرت على صفحته الشخصية على موقع الفايسبوك، الرئيس الأول المحترم، بتحديد موعدا استئنافيا عاجلا لمحاكمته، ”وذلك انتصارا لقواعد المحاكمة العادلة، بمقتضى الفصلين 23 و28 منه، وحرصا على ثقتنا في القضاء وإذكاء لمشاعر الطمأنينة في الجولة المقبلة، بعد أن كانت الجولة السابقة مخيبة لآمال كل من واكب أطوارها“.

وزاد حميد المهداوي في رسالته الموجهة إلى الرئيس الأول لمحكمة الاستئناف بالدار البيضاء، على أن استمرار تأخير موعد المحاكمة، رسالة سلبية جدا، مفادها “أيها المُدان هوّن عليك ولا تستعجل حتفك القضائي فأنت مدان مدان في كل الأوقات القضائية “…

2018-10-29 2018-10-29
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

زاوية التعليقات هي جزء مكمّل للموضوع الذي قرأته للتو. حاول أن تحصر تعليقك في صلب الموضوع حتى نستثمر هذا التعليق لكسب المزيد من الفائدة سواءً عن طريق مناقشة الموضوع أو عن طريق إضافة معلومات مكمّلة أو إبداء ملاحظات أخرى في نفس السياق.

حسيمة سيتي