سامحيني آ فريدة … الحسيمة في حاجة للتنمية وليس الى مهرجانات!!

wait... مشاهدةآخر تحديث : الإثنين 22 أكتوبر 2018 - 7:33 مساءً

محمد بوتخريط

– “سامحيني”…..فريدة..مهرجانات الريف تشبه زمن الانتخابات في زمن الزيف.

إذا كان التوقيت (و ربما المتعمّد ايضا) للإعلان عن النسخة الثانية لمهرجان الحسيمة بعد “توقفه” لسنتين متتاليتين ، متزامناً مع ذكرى استشهاد محسن فكري وما تعرفه الحسيمة من حالة الاستياء الواسعة ومن حراك انطلق أصلا إثر مصرع محسن ، له معانيه ودلالاته غير الخافية على أحد ، فإنّ ظاهرة “المهرجانات السينمائية ” المتمدّدة في الريف ترسم كذلك الكثير من علامات الاستفهام، من الشكل إلى المضمون، مروراً بالخفايا التي تجعل كثيرين يعتبرونها أشبه بـ”الاستعراضات الانتخابية ” ليس إلا .

مهرجانات، تنظمها جمعيات ومؤسسات ، لكنها لا تعكس سوى رغبة الذين ينظمونها في التواجد على الساحة دون أن تكون لمهرجاناتهم أي إضافة او أي فعالية حقيقية.

بعد أن “عشنا” أسابيع مع السيد عبدالسلام البوطيبي “ومهرجان الناظور” ، حان الان دور لالة صوفيا أغيلاس و”مهرجانها الحسيمي” لنعيش معها هي الاخرى ما تيسر هذا الاسبوع من تحركاتها وصورها وضيوفها واستقبالاتها وفساتينها وبِساطها الاحمر الممتد على جراحات وآلام اهالي الحسيمة ..

ويبدوا أن البداية كانت “ذكية” جدا ! وكيف لا ، والمسلسل التركي المُكلِخ عفوا المدبلج “سامحيني” يواصل الهيمنة على صدارة نسب المشاهدة الأعلى في التلفزة المغربية ، فما أن صرح القائمين على المهرجان بان الممثلة التركية (شيماء كوركماز) الشهيرة بشخصية ( فريدة) في مسلسل “سامحيني ، ستزور الحسيمة ليتم تكريمها في المهرجان، حتى أصبح موضوع زيارتها هو الشغل الشاغل للمواقع والقنوات الالكترونية والفيسبوكية ، أصبحت صورها تملأ الشبكات الاجتماعية في الريف ، واصبح الكل يتحدث عن زيارة (فريدة) وطبعا من خلالها ايضا ، اصبح الكل بالتالي يعرف مهرجان الحسيمة الدولي للفيلم، وأن من تنظمه هي جمعية إسمها مؤسسة الريف للثقافة والسينما.(خطوة “ذكية” للدعاية والإشهار!.)

و الطريف في الامر، أن هذا المسلسل الذي يحظى بشهرة واسعة في المغرب، والمُكرم في المهرجان في شخص “فريدة” لا يعرفه إلا المغاربة !.. ولا يحظى بأي شهرة في تركيا، ولا يعرفه الأتراك ، كما أن نجومه غير مشهورين بل أنه لا يتجاوز عدد متابعي هذه البطلة التي “يراهن” عليها المهرجان شيماء كوركماز« فريدة » الـ:300 ألف متابع .

هل هي قلة من يستحقون التكريم ؟ يبدو أن مفهوم التكريم قد تغيرت مفاهيمه وقواعده وأساسياته في ريفنا العزيز .

لماذا لا يريد أن يفهم هؤلاء أن الشعب اتفق على أن المهرجانات بشكلها الحالي لا تمثل الشارع ، وأن القائمين عليها يشبِهون المترشحين للإنتخابات ، يأتون على ظهر الوعود “الكاذبة” الكبيرة الغير قابلة للتطبيق أو القياس ثم يغيبون سنة او سنوات..

ما أن تنتهي الانتخابات عفوا المهرجانات ، حتى تتلاشى الوجوه ، تُجمع الأوراق ، تُغلق الورشات و تجف الاقلام ويجف مدادها.

منذ أن أسدل الستار على “انتخابات” (عفوا )على مهرجان الناظور لم يعد يظهر أحد ولم يعد يصل المدينة أحد، فحالها يرثى لها، بل ولقد كان حالها قبل الانتخابات عفوا “المهرجانات” أفضل بكثير من حالها اليوم، المدينة لم يعد فيها دار شباب ولا سينما، والشوارع مدمرة، والحياة مشلولة فيها ، ووعود المهرجانات “الكاذبة” معلقة الى حين او الى المهرجان القادم.

صحيح وكما الانتخابات ان المهرجانات السينمائية في الريف تنظم لقاءات وخطابات و كذلك ورشات عمل، لكنها تظل استعراضا شكليا لا يؤدي إلى ظهور واكتشاف مواهب سينمائية حقيقية ، وينتهي دور الورشة بنهاية المهرجان، تماما كما في الانتخابات.

من دون التقليل من شأن أحد، ومع احترامي لجميع المكرمين والذين سيكرمون ولجميع ضيوف الشرف ، وما يقدمه الجميع من عمل وإنتاج سواء فني أو مسرحي أو غنائي أو سينمائي او حتى رياضي، لكنني أيضا أبحث عن تكريم حقيقي لأناس يستحقون التكريم ، ويستحقون تسليط الضوء على عملهم ومجهودهم المتميز، أناس من الريف يستحقون أن يكونوا هم كذلك في صدارة الاهتمام.

باختصار نبحث عن تكريم صحيح في زمن يعج بالاحتفاء بتكريمات خاطئة ! ولا نريد مهرجانات تشبه…الانتخابات.

لا أنتظر من هذه المهرجانات ومن هذه “السينما” اللحظية كل الكمال، ولكني أطمح في أن تكون جزءاً وسبباً في صنع لحظة صاخبة.. وفارقة في عالم السينما الامازيغية الريفية بحملها وتبنيها للمشاركات الشابة التي تحمل مواهب كامنة.

ان آلامنا وجراحنا كثيرة في هذا الريف ..نريد أن نعيش بحرية وأمان وكرامة ، والريف هو عنوان كرامتنا وحريتنا وانتماءنا… لكننا اليوم نرى أمورًا غير عادية…يجب إعادة التفكير فيها.

واعتقد أن هناك العديد من الأسئلة التى يجب أن تتوفر لها إجابات مقنعة قبل التفكير في “فريدة” و مهرجان للسينما.

2018-10-22 2018-10-22
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

زاوية التعليقات هي جزء مكمّل للموضوع الذي قرأته للتو. حاول أن تحصر تعليقك في صلب الموضوع حتى نستثمر هذا التعليق لكسب المزيد من الفائدة سواءً عن طريق مناقشة الموضوع أو عن طريق إضافة معلومات مكمّلة أو إبداء ملاحظات أخرى في نفس السياق.

التعليقات13 تعليق

  • غير معروف

    عاش المغرب و لا عاش من خانه

  • غير معروف

    عاش المغرب و لا عاش من خانه

  • غير معروف

    واش حنا بغينا الخدمة و فرص الشغل.. وهوما جابو فريدة تجمعو عليها حثالة المجتمع
    “منجليق الحروف”

  • غير معروف

    الامية اعمت عيونهم ولا يفهمون دور التقافة هادا مشكلهم

  • غير معروف

    ماشي مسألة كونطر ولا مع ولا الوسط، ومكانعتقدش ان الإنتقاد هو مذموم بالعكس هو كايصحح بزااف ديال المسارات،، وغالبا كانتحفظ على بزااف دلمسائل غير من باب باش النقاش مايتحولش للخلاف، حيت الدغمائية والأنانية والاناتية كاتغلب على البعض ،، وبالمناسبة التعليق والسيلفي مكايبينش النضال الحقيقي اللي كايتبنا فالشارع و بالحوار والواقعية..ولا اعتقد أنني كانتسوق للحرحورات اصلا لأن قائمة الطلبات فيها 150 حرحورة كايتسناو..

  • غير معروف

    نترحب بكل زائر لمدينتنا….فلتكن ربما يوما قبلة لجميع فناني العالم من موسقيين وفنانين وشعراء…هكذا يتم تنمية المجتمع

  • غير معروف

    انا اسءل واش فريدة كانت مطلب من مطالب الشعب الريفي اللي خرجو عليه ل الشارع

  • غير معروف

    المشكل الكببير هو الجمهور لي كان حاضر لو كلنو بصح فيهم نفسس او غيورين على المدينة او على خوتهم لي فلحبس لاكن لا حياة لمن تنادي

  • غير معروف

    لما قدو فيل يزيدوه فيلة

  • غير معروف

    نترحب بكل زائر لمدينتنا….فلتكن ربما يوما قبلة لجميع فناني العالم من موسقيين وفنانين وشعراء…هكذا يتم تنمية المجتمع

  • غير معروف

    الثقاقة اساس التنمية الامي

  • غير معروف

    والله.العظيم

  • سميرة المصلوحي

    تسلم ايدك ايها الغيور على موطنه ،كل ماذكرته صحيح .
    مثل هذا المهرجان كمن ياتي براقصة لمريض يحتضر.

حسيمة سيتي