حياة بلقاسم قتلها المخزن العربي المجرم لأنه لايخاف من الشعب بل يعتبره قطيع من الغنم. هذا النظام الشرق أوسطي سبق له أن طحن مواطن داخل حافلة القمامة و قتل و عذب آلاف المواطنين ذون أن يتعرض لمحاسبة قاسية من طرف الشعب ،لذا هو مستمر في قمعه وإحتقاره وإستعباده الشعب المغربي الأمازيغي. أما نجاة بلقاسم لم تفعل شيئ لصالح الأمازيغية بفرنسا بل بالعكس عملت على تعريب الجلية الأمازيغية بترقية لغة الغزات و الإرهايين على حساب اللغة الثانية بفرنسا و هي الأمازيغية.