كان على عاشة الخطابي أن ترفظ لقاء الملك إلا بشروط و أولها إطلاق سراح كل المعتقلين وعلى رأسهم المناضل الزفزافي . المخزن الملكي العروبي قْوالْبِي بزّافْ دائما يستدرج شخصيات ليجلب أتباعهم ويفسد لعبة خصومه.