احتجاج قائد حراك الريف بالطنطنة من داخل زنزانته الإنفرادية

wait... مشاهدةآخر تحديث : الإثنين 9 يوليو 2018 - 5:00 مساءً

علم الموقع أن العناصر التي زارت ناصر الزفزافي في زنزانته، لم تكن عناصر أمنية من خارج المؤسسة السجنية، بل كانوا حراس السجن المحلي عين السبع “عكاشة”.

وقال مصدر جد مطلع أن الزفافي احتج من داخل زنزانته بما بات يعرف بـ”الطنطنة” بعد منعه من استخدام هاتفه اليوم، على خلفية دخوله في إضراب عن الطعام منذ الجمعة الماضي.

وأضاف ذات المصدر أن قائد الحراك دخل في احتجاج إلى حين وصول حراس السجن ليوقفوه، وبعدها، دخلت معه إدارة السجن في حوار نتج عنه أن مجموعة من المطالب سيتم تحقيقها تدريجيا، وسيتم التفاوض بخصوص مطالب أخرى.

يذكر أن لطفي الزفزافي أخ قائد الحراك قد نشر تدوينة على حسابه الشخصي على فيسبوك، قبل ساعة جاء فيها، ” أخبار من عكاشة، ربيع الأبلق في حالة خطيرة جدا، وناصر الزفزافي تم اقتياده من طرف 30 عنصر أمن إلى جهة غير معلومة..”، الشيء الذي نفاه مصدر قضائي ، ونفته هيأة دفاعه لاحقا.

وسبق للزفزافي أن دخل في إضراب عن الطعام من قبل، تحت شعار “اللاعودة” وذلك احتجاجا على وضعه في زنزانة انفرادية، وعدم السماح له بالالتقاء برفاقه داخل السجن، وبعد أن تفاوضت معه إدارة السجن، قبل أن يوقفه بعد أن وعدته الأخيرة، حسب ما أُعلن ساعتها، بتنفيذ مطالبه تدريجيا، بعد مرور شهر، واليوم وبعد انتهاء المدة قام الزفزافي بالاحتجاج لتذكير الإدارة بهذا المطلب.

2018-07-09 2018-07-09
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

زاوية التعليقات هي جزء مكمّل للموضوع الذي قرأته للتو. حاول أن تحصر تعليقك في صلب الموضوع حتى نستثمر هذا التعليق لكسب المزيد من الفائدة سواءً عن طريق مناقشة الموضوع أو عن طريق إضافة معلومات مكمّلة أو إبداء ملاحظات أخرى في نفس السياق.

التعليقاتتعليقان

حسيمة سيتي