تتبع سلوك الابناء مسؤولية الاباء والطفل طفل لم يبلغ بعد رشده حتى يميز بين الاشياء بعقلانية وغالبا مايكون الاطفال ضحية تاثيرات الخطابة الحماسية الواعدة بالبطولة وتحقيق الاهداف المرسومة فى المخيل وعليه انصح الاباء بمراقبة الابناء وادعو السلطة التشريعية الى سن قوانين تجرم الداعين الى اثارة الفوضى بتسخير الاطفال وانزال اقصى العقوبات على مستغلى براءة الاطفال ودفعهم الى ارتكاب الحماقات فى حق المؤسسات والاغيار