من حروتشي الى الجوطية الى البوعار او الرباج

wait... مشاهدةآخر تحديث : الجمعة 15 يونيو 2018 - 2:13 صباحًا

احمد يونس

عرف المغرب تقاليد تجارية مهمة ، منذ القديم من العصور . فقد تاجر على سواحله كثير من الاقوام كالفينيقيين والقراصنة وشعوب شبه الجزيرة الايبيرية والرومان وغيرهم … اليهود الامازيغ كانوا ثروة بشرية اغنوا البنية التجارية وايضا أغنوا وذروا بكفاءاتهم ومهاراتهم حقل الصناعة التقليدية . وحقيقة فتهجير اليهود الامازيغ والموريسك الى إسرائيل في عهد الحسن 2 كان خسارة مواردية كبرى تداعت أثارها على مناطق مختلفة بالمغرب . ساقف قليلا عند كلمة:

حروتشي:

وهي كلمة عبرية ، تعني في الأصل : الجامع او من يجمع السلع . و تم إلحاق التوصيف بعد ذلك بالبائع المتجول او العطار .اي الذي يحمل سلعه على دابة . او ما شابه ، ويجوب الاسواق والقرى لبيع بضائعه او لاستبدالها ببضائع اخرى …

الجوطية :

كلمة فرنسية في الأصل ؛ مشتقة من فعل : jeter . وتمحورت لسنيا الى جوطية وتعني : المتلاشيات . انتشرت الانشطة التجارية ” الجوطياتية” بالخصوص مع توسع التواجد الفرنسي بالمغرب . وكانت السلع عبارة عن حاجيات الفرنسيين المتخلى عنها . لذلك انتظرت مدن الشمال ( باستثناء طنجة باعتبارها مدينة دولية مختلطة) طويلا لتنتعش بها هذه التجارة ، سيما بعد ان أعتمدت أسواق مليلية وسبتة كممونة أساسية لهذا النوع من الإتجار …( أعتقد بان الحسيمة هي آخر مدينة بالمغرب ظهرت فيها جوطية مؤخرا مع فتح سوق ميرادور . بعدما كانت هذه التجارة تظهر موسميا في الاسواق الاسبوعية بالريف . وذلك بشكل باهت ومحتشم ) …. اصبحت الآن بالمغرب جوطيات مشهورة ، تضخ فيها سلع مختلفة ويرتادها اعداد غفيرة من المغاربة ، وتنوعت معروضاتها حتى ضمت كتبا وتحفا وذخائر نفيسة …

البوعار ( او الرباج في مراكش ونواحبها )

لا اعتقد ان سكان الشمال يعرفون هذا المصطلح . وهو إسم يطلق على الشخص الذي يتجول ليلا على قمامات الازبال او يرتاد المزابل الجماعية للبحث على متلاشيات أو إلتقاط كل ما يمكن بيعه في الجوطية واستدرار ثمنه …وعادة ما يجر عربة او عربة مجرورة بحمار او بغل لغرض تجميع مرميات عفها أصحابها .

2018-06-15 2018-06-15
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

زاوية التعليقات هي جزء مكمّل للموضوع الذي قرأته للتو. حاول أن تحصر تعليقك في صلب الموضوع حتى نستثمر هذا التعليق لكسب المزيد من الفائدة سواءً عن طريق مناقشة الموضوع أو عن طريق إضافة معلومات مكمّلة أو إبداء ملاحظات أخرى في نفس السياق.

حسيمة سيتي