الى تسرق ليك تيليفون كيفاش تقدر ترجعو قانونيا!

wait... مشاهدةآخر تحديث : الجمعة 8 يونيو 2018 - 2:23 صباحًا

عادل اعراب

ﺃﻱ ﻭﺍﺣﺪ ﻓﻴﻨﺎ ﺗﺸﻔﺮ ﻟﻴﻪ ﺗﻴﻠﻴﻔﻮﻥ ﺍﻭﻟﻰ ﻛﻴﻌﺮﻑ ﺷﻲ ﻭﺍﺣﺪ ﺗﺴﺮﻕ ﻟﻴﻪ ، ﻭﻟﻜﻦ ﻗﻠﻴﻞ ﻓﻴﻨﺎ ﻟﻲ ﻛﻴﻌﺮﻑ ﺷﻲ ﻭﺍﺣﺪ ﺩﻳﻜﻼ‌ﺭﺍ ﺍﻱ ﺩﺍﺭ ﺷﻜﺎﻳﺔ ﻋﻨﺪ ﺍﻟﺸﺮﻃﺔ . ﻫﺎﺩ ﺍﻟﺸﻲ ﻫﻮ ﺍﻟﺪﻳﻔﻮﺍ ﻟﻲ ﻛﻨﺪﻳﺮﻭﺍ . ﻛﻞ ﻭﺍﺣﺪ ﻓﻴﻨﺎ ﻛﻴﺴﻤﻊ ﺑﺎﻟﺸﺮﻃﺔ ﺍﻟﻌﻠﻤﻴﺔ ﻭﻟﻜﻦ ﻋﻤﺮﻧﺎ ﻣﻜﻤﻠﻨﺎ ﺍﻟﺠﻤﻠﺔ ﻭﻗﻠﻨﺎ ﺍﻟﺸﺮﻃﺔ ﺍﻟﻌﻠﻤﻴﺔ ﻭﺍﻟﺘﻘﻨﻴﺔ .

ﺍﺟﻲ ﻧﻔﺼﻠﻮﺍ ﻫﺎﺩ ﺍﻟﺘﻘﻨﻴﺔ ﻣﺰﻳﺎﻥ ؟

ﺍﻟﺘﻘﻨﻴﺔ ﺃﻱ ﻣﻮﺍﻛﺒﺔ ﺍﻟﺘﻘﻨﻴﺎﺕ ﺍﻟﺤﺪﻳﺜﺔ ﻣﻦ ﺍﺟﻬﺰﺓ ﻭﺣﻮﺍﺳﻴﺐ ﺍﻭ ﻏﻴﺮﻫﺎ ، ﺍﻟﺸﺮﻃﺔ ﺍﻟﺘﻘﻨﻴﺔ ﻋﻨﺪﻫﻢ ﻣﺼﻠﺤﺔ ﻣﻜﻠﻔﺔ ﻓﻘﻂ ﺑﺘﺘﺒﻊ ﺍﻟﻬﻮﺍﺗﻒ ﻭﻓﻚ ﺗﺸﻔﻴﺮﻫﺎ ﻭﻣﺮﺍﻗﺒﺔ ﺍﻟﻤﻜﺎﻟﻤﺎﺕ . ﺍﻟﺸﻔﺎﺭ ﻣﻠﻲ ﻛﻴﺴﺮﻕ ﻛﻴﻔﻮﺭﻣﺎﻃﻲ ﺍﻟﺘﻴﻠﻴﻔﻮﻥ ﻭﻛﻴﺨﺪﻡ ﻧﻤﺮﺓ ﻣﻦ ﻧﻮﺍﻣﺮ ﺩﻳﺎﻝ ﻫﺎﺩ ﺍﻟﺒﻼ‌ﺩ ، ﻣﻠﻲ ﻛﺘﺨﺪﻡ ﺍﻱ ﻧﻤﺮﺓ ﻓﺎﻟﺘﻴﻠﻴﻔﻮﻥ ﺭﺍﻩ ﺍﺗﻮﻣﺎﺗﻴﻜﻴﺎً ﻛﺘﻌﺮﻑ ﻋﻨﺪ ﺍﻟﺸﺮﻃﺔ ﺍﻟﺘﻘﻨﻴﺔ ﺍﻭ ANRT . ﻏﺎﺩﻳﻦ ﺗﻘﻮﻟﻮﺍ ﻛﻴﻔﺎﺵ ﻋﺮﻓﻮﺍ ﺍﻟﻨﻤﺮﺓ ﺟﺮﺏ ﺗﺮﻛﺐ ﻓﺎﻟﺘﻠﻴﻔﻮﻥ ﺩﻳﺎﻟﻚ (#06#*)، ﻏﺎﺩﻱ ﻳﻄﻠﻊ ﻟﻴﻚ ﻭﺍﺣﺪ ﺍﻟﺮﻗﻢ ﺳﻤﻴﺘﻮﺍ ﺍﻻ‌ﻳﻤﻲ ، ﻫﺎﺩ ﺍﻟﺮﻗﻢ ﻟﻲ ﻃﻠﻊ ﻟﻴﻚ ﻋﻨﺪﻙ ﻧﺘﺎ ﺑﻮﺣﺪﻙ ﻓﺎﻟﻌﺎﻟﻢ ﻛﺎﻣﻞ ﺍﻭ ﻣﻴﻤﻜﻨﺶ ﻳﺘﺒﺪﻝ .. ﻟﺤﺪ ﺍﻟﺴﺎﻋﺔ ﺗﻔﺎﻫﻤﻨﺎ ، ﻣﺰﻳﺎﻥ .

ﺍﺫﻥ ﻛﻨﻄﻠﺐ ﻣﻦ ﺍﻱ ﻭﺍﺣﺪ ﻳﺤﻂ ﻫﺎﺩ ﺍﻟﺮﻗﻢ ﻓﺎﻷ‌ﺟﻮﻧﺪﺍ ﺩﻳﺎﻟﻮﺍ ، ﻭﻟﻲ ﻣﻌﻨﺪﻭﺵ ﻛﻮﻧﻄﺮﺍ ﺩﻳﺎﻝ ﻻ‌ﻛﺎﺭﻁ ﺳﻴﻢ ﻳﻤﺸﻲ ﻳﺪﻳﺮﻫﺎ . ﺍﻷ‌ﻥ ﺗﺸﻔﺮ ﻟﻴﻚ ﺗﻴﻠﻴﻔﻮﻥ ﻭﻧﺘﺎ ﻋﻨﺪﻙ ﻫﺎﺩ ﺟﻮﺝ ﺳﻮﺍﺭﺕ ﺷﻨﻮ ﻏﺎﺩﻱ ﺩﻳﺮ ؟

ﺍﻭﻻ‌ ﻏﺎﺩﻱ ﺗﺴﻮﻝ ﻓﻴﻦ ﻛﺎﻳﻦ ﻻ‌ﺑﻴﺠﻲ ﺩﻳﺎﻝ ﺍﻟﺒﻮﻟﻴﺲ ﻭﺍﻱ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﻓﻴﻬﺎ ﺍﻟﺒﻮﻟﻴﺲ ﻋﻨﺪﻫﺎ ﻣﺮﻛﺰ ﺩﻳﺎﻝ ﻻ‌ﺑﻴﺠﻲ، ﻏﺎﺩﻱ ﺗﻮﺟﻪ ﻋﻨﺪﻫﻢ ﻭﻏﺎﺩﻱ ﺗﺪﻳﺮ ﺷﻜﺎﻳﺔ ﺍﻧﻚ ﺗﺸﻔﺮﺗﻲ ﺑﺎﻟﺴﻼ‌ﺡ ﺍﻻ‌ﺑﻴﺾ ﺍﻭ ﺍﻱ ﻋﻨﻒ ﻭﺍﺟﻬﻚ ﻭﻏﺎﺩﻱ ﺗﻘﻮﻟﻴﻬﻢ ﻋﻨﺪﻱ ﺍﻟﺮﻗﻢ ﺍﻟﺘﺴﻠﺴﻠﻲ ﺩﻳﺎﻝ ﺍﻟﻬﺎﺗﻒ ﻏﺎﺩﻳﻦ ﻳﺎﺧﺪﻭﻩ ﻭﻏﺎﺩﻳﻦ ﺍﻱ ﺳﺎﻳﻔﻄﻮﻩ ﻟﺸﺮﻃﺔ ﺍﻟﻌﻠﻤﻴﺔ ﻭﺍﻟﺘﻘﻨﻴﺔ ﺍﻭ ﻣﻦ ﺑﻌﺪ ﺍﻳﺎﻡ ﻏﺎﺩﻳﻦ ﻳﻌﻴﻄﻮﺍ ﻟﻴﻚ ﻭﻏﺎﺩﻳﻦ ﻳﺠﺒﺪﻭ ﻟﻴﻚ ﺍﺧﺮ ﺍﻻ‌ﺭﻗﺎﻡ ﻭﺍﻟﻤﺤﺎﺩﺛﺎﺕ ﻭﻏﺎﺩﻱ ﻳﺘﺴﻨﺎﻭ ﻣﻨﻚ ﺗﻘﻮﻟﻴﻬﻢ ﻫﺬﺍ ﺗﻠﻴﻔﻮﻧﻲ.

ﻣﻦ ﺑﻌﺪ ﻏﺎﺩﻳﻦ ﻳﺠﻴﺒﻮﺍ ﺍﻟﺸﻔﺎﺭ ﻭﻻ‌ ﻟﻲ ﺷﺮﺍﻩ ﻣﻦ ﻋﻨﺪﻭﺍ ﻓﻲ ﺣﺎﻟﺔ ﺍﻟﺘﻤﺎﻃﻞ ﻛﺎﻳﻦ ﻭﻛﻴﻞ ﺍﻟﻤﻠﻚ ﻛﺎﺗﺪﻳﺮ ﻋﻨﺪﻭ ﺷﻜﺎﻳﺔ ﻭﻛﺎﺗﺎﺑﻊ ﺍﻟﻤﻠﻒ ﺩﻳﺎﻟﻚ ﺑﻄﺮﻳﻘﺔ ﻗﺎﻧﻮﻧﻴﺔ . ﺗﺼﻮﺭﻭ ﻛﻮﻥ ﻛﻮﻟﺸﻲ ﻛﺎﻳﺪﻳﺮ ﻫﺎﺩﺷﻲ، ﺷﺤﺎﻝ ﺩﻳﺎﻝ ﺍﻟﺸﻔﺎﺭﺓ ﻏﺎﺩﻱ ﻳﺪﻳﺮﻭ ﺑﻨﺎﻗﺺ ﻣﻦ ﺳﺮﻗﺔ ﺍﻟﻬﻮﺍﺗﻒ ﻋﻠﻰ ﺍﻷ‌ﻗﻞ .

2018-06-08
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

زاوية التعليقات هي جزء مكمّل للموضوع الذي قرأته للتو. حاول أن تحصر تعليقك في صلب الموضوع حتى نستثمر هذا التعليق لكسب المزيد من الفائدة سواءً عن طريق مناقشة الموضوع أو عن طريق إضافة معلومات مكمّلة أو إبداء ملاحظات أخرى في نفس السياق.

حسيمة سيتي