المعتقل زكرياء أدهشور: ”هددوني بالإغتصاب بالقارورة ثم قال أحدهم “لو لم نكن في شهر رمضان لكنت اغتصبتك شخصيا”

wait... مشاهدةآخر تحديث : الثلاثاء 27 مارس 2018 - 3:40 صباحًا

افتتحت الجلسة اليوم بالإستماع للمعتقل زكرياء أدهشور ، بعد عرض التهم عليه و ما دون بالمحضر نفى أن يكون صرح بما ورد فيه مؤكدا أن اعتقاله كان اعتباطيا بدليل أنهم كانوا يبحثون عن شخص يدعى “زيكو”و لا يعرفون شكله و لا ملامحه .

حينما داهموا البيت على الساعة الخامسة و النصف صباحا مستعملين درج الجيران مما تسبب في سقوط والدته أرضا من هول ما رأت …ثم شرعوا في التفتيش بشكل عشوائي و هم يتصايحون …أين هو زكرياء , محدثين فوضى و جلبة عابثين بمشاعر الأسرة في أول أيام شهر رمضان .

و لما لم يجدوا ضالتهم اصطحبوا أخي مراد أدهشور بعد ان اقتحموا عليه غرفة نومه معتقدين أنه المطلوب ! تدخل والده ليشرح الأمر و يدلهم على مكانه حيث توجهوا نحو مكان الإعتصام الذي كنت أتواجد به صحبة مجموعة من ساكنة الحي …هناك عاودوا السؤال عن زكرياء و لما أجبت بتلقائية أنني أنا زكرياء انقضوا علي و لم يمهلوني لأفهم ما يجري .ثم رموا بي داخل سيارة و كنت حافي القدمين !

انطلقت السيارة ولم تتوقف إلا في أجدير و هناك في مخفر الشرطة بدأ التنكيل و الضرب و التعنيف دون الحديث عن أنواع السب و القذف بأحط النعوت (ولاد صبليون ولاد العاهرات الأوباش الإنفصاليين و زيزد وزيد)

أما التهديد فحدث ولا حرج ، من التهديد بالإغتصاب الى السجن مدى الحياة إلى جعل تزمامارت مستقرا لنا . الخ و كنا نسمع عن تازمامارت و لا نعرفها و لكن الهلع سيطر علي بمجرد سماع إسم هذا المكان ! خيروني بين إغراق الزفزافي بالتهم مقابل الإفراج عني أو الحكم علي بأقسى العقوبات !

هددوني بالإغتصاب بالقارورة ثم قال أحدهم “لو لم نكن في شهر رمضان لكنت اغتصبتك شخصيا !!!!! كانوا يغيرون المحاضر في كل مرة و يعيدون كتابتها بما يتماشى مع الملف ككل … و مع التهم الملفقة .

طبعا رفضت كل المساومات و رفضت توقيع محضر لم أصرح بما تضمنه و لما طلبت محاميا و كنت بالفرقة الوطنية أجابوني “واش يسحابليك راسك فميريكان ؟” وقد جر علي كل ذلك وابلا من التعذيب و الإهانة و التنكيل . ثم صفدوا يدي و أرغموني على وضع البصمة على صفحات المحضر رغم أنني لم أطلع عليه…. أكتفي بهذا القدر رغم أن ما دونت هنا أقل بكثير مما هو مدون بدفتري…

عن الاستاذة اسماء الوديع

2018-03-27 2018-03-27
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

زاوية التعليقات هي جزء مكمّل للموضوع الذي قرأته للتو. حاول أن تحصر تعليقك في صلب الموضوع حتى نستثمر هذا التعليق لكسب المزيد من الفائدة سواءً عن طريق مناقشة الموضوع أو عن طريق إضافة معلومات مكمّلة أو إبداء ملاحظات أخرى في نفس السياق.

التعليقات10 تعليقات

  • غير معروف

    اولاد زينا

  • غير معروف

    الشرطة في خدمة المواطن و الا فلا.

  • غير معروف

    ولا تحسبن الله غافل عمى يفعل الضالمون)إن الله يمهل ولا يهمل فمهلا أيها المفسدون

  • غير معروف

    والله حتى الصهاينة لم يفعلوا هذا بالفلسطينيين.

  • غير معروف

    ان سألوك عن العدل في بلاد المسلمين فقل مات عمر.
    بلاد التب

  • غير معروف

    أقول لهؤلاء الجلادين أنه لاطاعة لمخلوق في معصية الخالق كماقال النبي عليه الصلاة والسلام وأن الظلم ظلمات يوم القيامةمصدقالقوله عزوجل( يوم تشهد عليهم ألسنتهم وأيديهم وأرجلهم بما كانوا يعملون)أمام محكمة العدل الربانية سوف يكون القصاص ولن ينفعكم لامال ولابنون

  • غير معروف

    Wlad lkhirya tfou

  • غير معروف

    مجرمين أخاي

  • غير معروف

    يا اخوان و أخوات هل هذه حكومة إم مجرمين الأمن في دول الحق و القانون وا لو يكون المتهم مجرم خطير لا تعامله السلطة الأمنية بهذه الطريقة ولكن السلطات المغربية تتعامل بالاجرام ضد المواطنين الأبرياء لكم الجحيم

  • غير معروف

    الشعب المغربي في صورة هذا الشعب تحيد عليه الخبز و الحشيش ندير كثر من سوريا مادام كين هذا الحشيش و الخبز القضية هانية

حسيمة سيتي