معتقلو حراك الريف لن ينالوا حقهم في محاكمة عادلة امام قضاء مستقل

wait... مشاهدةآخر تحديث : السبت 27 يناير 2018 - 5:29 صباحًا

خلال جلسة الْيَوْمَ في ملف معتقلي حراك الريف، تأكد لي انهم لن ينالوا حقهم في محاكمة عادلة امام قضاء مستقل، محايد ونزيه. جلسة الْيَوْمَ بدأت خلال فترتها الصباحية بتقديمي طلبا عارضا مبنيا على مقتضيات المادة 424 من ق م ج. وذلك بالتوجه لرئيس غرفة الجنايات من احل استدعاء والاستماع لمجموعة من شهود خمسة متهمين.

السيد الرئيس تداول في الطلب مع الهيئة وقرر ارجاء البث فيه الى حين استكمال المناقشة. نفس الامر مع الطلب الذي تقدم به السيد النقيب عبد الرحيم الجامعي بخصوص تنفيذ قرار المحكمة الصادر في جلسة البارحة واستدعاء الشهود الذين قبلت المحكمة الاستماع لهم، فقرر الرئيس تاخير ذلك الى حين انتهاء المناقشة مع المتهمين.

بعد ذلك بدأت مرحلة الاستماع للمتهمين المتابعين في حالة سراح والذين حصروا جميعهم بمجرد إشعارنا لهم رغم أن المحكمة لم توجه لهم اَي استدعاء بعد قرارها الصادر البارحة ببدء المناقشات.

وقد استمعت المحكمة صباحا لكل من عبد المنعم اسرتيحو، زكرياء قدوري، محمد عدول، في حين استمعت زوالا لرشيد مساوي، كما استمعت المحكمة زوالا للمعتقلين جواد بنزيان وخالد البركة. والذين كانت اجوبتهما واضحة وقاطعة وممتعة. الاستماع تضمن طرح عدة أسئلة بعضها لا يهم المتابعة ولا المتهم المستنطق، وإنما تهدف للحصول على تصريحات قد تعتمد لإدانة متهمين اخرين.

كما أن المحكمة عرضت اجزاء متقطعة من مقاطع فيديوهات على بعض المتهمين وامتنعت عن عرض الفيديو الكامل والذي يحمل ادلة تثبت براءة المتهمين من بعض الأفعال، وتعرض تفاصيل لوقائع تخالف الرواية التي تسوقها سلطة المتابعة، خصوصا وقائع يوم الجمعة امام منزل أسرة ناصر، ووقائع أيت اومغار،

ورغم طلب المتهمين عرض الفيديو كاملا وإلحاح الدفاع، فإن المحكمة رفضت الاستجابة للطلب الذي كان سيضع الجميع امام الحقيقة الكاملة. وقد تم تأجيل النظر في القضية لجلسة الثلاثاء المقبل، مع اعفاء المتابعين في حالة سراح من الحضور.

الاستاذ اغناج

2018-01-27 2018-01-27
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

زاوية التعليقات هي جزء مكمّل للموضوع الذي قرأته للتو. حاول أن تحصر تعليقك في صلب الموضوع حتى نستثمر هذا التعليق لكسب المزيد من الفائدة سواءً عن طريق مناقشة الموضوع أو عن طريق إضافة معلومات مكمّلة أو إبداء ملاحظات أخرى في نفس السياق.

حسيمة سيتي