سيليا… مذكراتي في سجن عكاشة

حسيمة سيتي16 أغسطس 2017
سيليا… مذكراتي في سجن عكاشة
رابط مختصر

سيليا الزياني

#مذكراتي_في_سجن_عكاشة

أحببت أن تكون بداياتها من هنا..

جاءت إلي الحارسة، وأنا أطالع *رواية نوال السعداوي مذكراتي في سجن النساء*.. فتحت الباب الحديدي بالمفتاح العجيب الضخم، ودقت  قضبان الزنزانة:
“سليمة تكعدي عندك محامي”..
قمت من مكاني وقد تملكني التعب والملل والاشتياق لحياتي مع أصدقائي وصديقاتي.

مثل كل المرات الماضية رافقتني حارستان من سجن النساء ويداهما على كتفي الصغير كصخرة ثقيلة فوق عصفورة..

حين وصلت لقاعة الزيارة فتحت عيناي ولم أصدق أنهم رفاقي الأعزاء: ناصر ونبيل وجلول لم أتمالك نفسي  رميت نفسي في أحضانهم. ودموعي تنزل مدرارة، وهم يقولون لي لا تخافي نحن بخير..

لقد تم استدعاؤنا من طرف المجلس الوطني لحقوق الإنسان، في أحد أيام شهر رمضان الحارة، فكان ذلك فرصة لرؤيتهم كانوا مثل الرجال الحديديين.. لم ينل منهم السجن أبدا.. إنهم أبطال ومازالو أبطالا.

اترك رد

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق