تجار ينتفضون في وجه رئيس المجلس الجماعي لسطات

وطنية
حسيمة سيتي22 فبراير 2017
تجار ينتفضون في وجه رئيس المجلس الجماعي لسطات
رابط مختصر

وجّه قرابة 350 تاجر بسوق الفتح العشوائي بمدينة سطات، مراسلة إلى وزير الداخلية، يطالبون فيه بالتدخل لإنصافهم، عقب انتفاضتهم في وجه عبد الرحمان عزيزي رئيس المجلس الجماعي لمدينة سطات المنتمي لحزب العدالة والتنمية، اليوم الثلاثاء، حيث وقفوا في وجه الجرافات التي كانت تستعد لهدم السور المحيط بالسوق فوق رؤوسهم.

ووقعت مواجهات بين التجار والعمال تسببت في إغماأت في صفوف النساء، استدعت تدخل السلطات الأمنية، التي حالت دون تطور الوضع إلى الأسوأ، حيث توقفت الأشغال إلى حين التوصل إلى اتفاق بين مسؤولي المجلس والتجار خاصة أنهم يستغلونه منذ سنة 2013 .

وطالب التجار من خلال المراسلة التي يتوفر “الأيام24″ على نسخة منها، إعطاء محمد حصاد أوامره لجهات الاختصاص قصد تحرير عقود إلزامية تضمن حقوقهم بينهم وبين السلطات المختصة ليطمئن قلبهم عوض إخراجهم من السوق بأسلوب إرغامي وبالقوة .

وقال عبد الكبير العكري وهو تاجر بالسوق في تصريح لـ”الأيام24″،أن” رئيس المجلس الجماعي لم يفتح مع التجار حوارا لأجل التوصل إلى حل مرضي من خلال التوقيع على التزامات تضمن حقوق التاجر بعد هدم السوق” ، لكن العزيزي، وفق المتحدث نفسه،” يتخذ قرارات شخصية، وحاول إفراغنا بالقوة اليوم لكننا واجهنا الأمر، كما أنه حاول ممارسة الضغط علينا لأجل إفراغنا من السوق الذي نعمل به منذ 14 سنة، حيث وجهنا مراسلات لرئيس المجلس الجماعي دون جدوى ، فالتجأنا إلى السيد العامل ووزير الداخلية لأجل انتزاع حقوقنا وحمايتنا من التشرد “.

اترك رد

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق