مراد شكري – هكذا تضمن الدولة استمرارها ؟

حسيمة سيتي2 ديسمبر 2016
مراد شكري – هكذا تضمن الدولة استمرارها ؟
رابط مختصر
مراد شكري – هكذا تضمن الدولة استمرارها ؟

مراد شكري

هكذا تضمن الدولة استمرارها ؟

في الوقت الذي تتصارع فيه الدول على تحسين خدمات مواطنيها عبر تجويد التعليم و الصحة و تعميمهما على جميع فئات المجتمع بشكل متساوي دون قيد أو شرط، تتجه الحكومة المنتهية ولايتها بالمغرب إلى تخريب ما تبقى من مكتسبات الشعب، مستغلة بذلك فراغ المؤسسات الرسمية و تشتيت النقابات و شرذمت الأحزاب و الجهل المنتشر لدى فئة عريضة من الشعب و الصراعات الإديولوجية و غير ذلك. فالتعليم معيار من المعاير الأساسية لقياس مدى تطور النمو داخل نظام الدولة ليتم تحديد درجة تقدمها، إذن بواستطه:

¤¤¤ يتم إنتاج مواطن واعي بحقوقه و واجباته :أي أن التعليم العمومي يساعد على توعية المواطنيين بحقوقهم التي يضمنها لهم الدستور و معه كافة القوانيين الدولية و المعاهدات التي وقع عليها المغرب و إلتزم بتنفيذها أمام هيئة الأمم المتحدة ،كالحق في السكن و الشغل و الصحة، و غيرها من الحقوق الأساسية التي تساعد الإنسان على العيش بكرامة داخل و طنه وخارجه، وحتى يتمكن النظام من منع الإحتجاجات التي تطالب بهذه الحقوق بشكل واعي و مسؤول، كان لابد عليها أن تعمل على جعل التعليم بمقابل مادي يدفع تكالفه أبناء هذا الوطن دون اعتبار للضرائب المؤدية لخزينتها، وتحويل التعليم من قضية عادلة يستفيد منه جميع أبناء الوطن الى تعليم طبقي يستفيد منه فئة معينة من المجتمع دون فئات الأخرى، و بالتالي الحد من الهاجس الذي عانت منها الدولة منذ أمد طويل.

¤¤¤ يتم بناء إقتصاد قوي : أي أن التعليم العمومي الجيد ينتج أطر ذات كفاءات مهنية عالية من مختلف شرائح المجتمع، و في مختلف ميادن الإقتصاد، كالصناعة، و التجارة و الفلاحة…، فهذه الأطر قد تستثمر أفكار لحسابها الخاص في إطار التشغيل الذاتي، دون الحاجة إلى الإلتحاق بالشركات المهيمنة على إقتصاد الدولة، و خاصة الشركات التي يمتلكها الهولدينغ و أصحاب رؤوس الأموال الكبيرة، إذن فخريجوا المدرسة العمومية من فئات أبناء الفقراء، قد يخلقون مشكل التنافسية لهذه الشركات على السوق المغربي، وبالتالي فالتصفية عن طريق حرمانهم من التعليم هو الحل الأسهل و الأمثل لحفاظ الدولة و أصحاب رؤوس الأموال الكبيرة على إستمرارهم و طغيانهم.

اترك رد

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق