الاستقلال يقصف “العماري” و”أخنوش”: من خطط للإنقلاب على الدستور يمكن أن يخطط لانقلاب على أمر آخر

فيما يشبه هجوما صريحا لحزب الاستقلال على التجمع الوطني للأحرار، أكدت يومية “العلم” ءلسان الحزبء أن مشاورات تشكيل الحكومة الجديدة برئاسة عبد الإله بنكيران، دخلت في نفق صعب، بسبب ما أسمته وجود يد متنفذة ومتحكمة في بعض مكونات الحقل السياسي المعنية بتشكيل الحكومة.

لسان حزب “الاستقلال” أوضحت في عددها ليوم الخميس، “أن رئيس الحكومة يوجد في وضعية جد مسترحية ويباشر أنشطته الحكومية والعادية في ظروف طبيعية، في وقت يزداد الخناق على أعناق بعض الجهات، التي انتقلت إلى مرحلة جد متقدمة من ممارسة الضغوط والابتزاز”، مذكرة باحتدام المواجهة بين بنكيران ورئيس حزب التجمع الوطني للأحرار عزيز أخنوش.

كما استمرت اليومية في توجيه التهم لكن هذه المرة لحزب الأصالة والمعاصرة، قائلة: “من خطط اليوم للإنقلاب على الدستور ليس غريبا ولا بعيدا أن يخطط لاحقا للانقلاب على أمر آخر”، وذلك في إشارة لتوجيه “البام” مذكرة للملك محمد السادس بشأن “تعديلات دستورية”، من أجل “السطو على تشكيل الحكومة الجديدة”، على حد قول الصحيفة.

جدير بالذكر أن حزبي التقدم والاشتراكية والاستقلال قد أعلنا بشكل رسمي المشاركة في الحكومة المقبلة، في وقت ينتظر أن يستأنف بنكيران الجولة الثانية من المشاورات المتعلقة بتشكيل الحكومة، بعد انتهاء أشغال مؤتمر “كوب 22″، يوم غد الجمعة.

2016-11-17 2016-11-17
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

زاوية التعليقات هي جزء مكمّل للموضوع الذي قرأته للتو. حاول أن تحصر تعليقك في صلب الموضوع حتى نستثمر هذا التعليق لكسب المزيد من الفائدة سواءً عن طريق مناقشة الموضوع أو عن طريق إضافة معلومات مكمّلة أو إبداء ملاحظات أخرى في نفس السياق.

حسيمة سيتي