70 صفحة على الفايسبوك سرّبت امتحانات البكالوريا في الجزائر

قالت وزيرة التربية الوطنية نورية بن غبريت، إن أولى نتائج التحقيقات التي فتحتها مصالح الأمن حول تسريبات مواضيع امتحانات مختلف الأطوار، وكذا مسابقات التوظيف، كشفت عن وجود سبعين صفحة وهمية عبر موقع التواصل الاجتماعي «فايسبوك» استغلها أصحابها لتسريب المواضيع.

وحسب صحيفة “النهار الجزائرية”، فقد أكدت بأن نتائج التحقيقات التي قامت بها مصالح الأمن حول تسريب الامتحانات المصيرية لمختلف الأطوار التعليمية، وحتى مسابقات التوظيف الخاصة بالقطاع مباشرة عقب فتح أظرفة أوراق الامتحان، قد أثبتت وجود شبكات استغلت موقع التواصل الاجتماعي «فايسبوك» لتسريب الأسئلة في ظرف قياسي، يكون ما بين خمس أو عشر دقائق بعد الشروع في توزيع أوراق الأسئلة، وذلك بتصويرها واستعمال تقنية «الجيل الثالث» لنشرها عبر السبعين صفحة،

وأضافت أن التحقيقات لا تزال متواصلة لتحديد هوية أصحابها، وقالت «لا ولن أتساهل مع كل من يحاول التشويش على الامتحانات المصيرية وضرب القطاع ككل».

هذا وتخيم قضية تسريب الأسئلة على الفايسبوك على امتحانات البكالوريا في المغرب المزمع عقدها الأسبوع المقبل، حيث أعلنت وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني، أن هذه السنة ستجري الامتحانات وسط مستجدات جديدة، منها دعم آليات تأمين مراكز الطبع واستنساخ المواضيع وتحصين فضاءاتها من استعمال أجهزة التواصل الإلكتروني، مع التقليص من عدد المتدخلين في هذه العملية واعتماد نظام جديد للمراقبة الدائمة للعمليات وللفضاءات الداخلية والخارجية لهذه المراكز.

وتفاديا لأي تسريبات قد تقع من الداخل، أكدت الوزارة الوصية على القطاع، أنه سيتم تعزيز آليات تأمين نقل المواضيع من مراكز التوزيع إلى مراكز الامتحان باعتماد عُدة جديدة وبتكليف وتيرة تسليم المواضيع بحسب المسافة الفاصلة بين نقطة التوزيع ومركز الامتحان، مع تحصين أكبر لفضاءات حفظ المواضيع وللفضاءات الخارجية لمراكز الامتحان خصوصا بالمناطق النائية والمعزولة.

2016-05-29 2016-05-29
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

زاوية التعليقات هي جزء مكمّل للموضوع الذي قرأته للتو. حاول أن تحصر تعليقك في صلب الموضوع حتى نستثمر هذا التعليق لكسب المزيد من الفائدة سواءً عن طريق مناقشة الموضوع أو عن طريق إضافة معلومات مكمّلة أو إبداء ملاحظات أخرى في نفس السياق.

حسيمة سيتي