بعد توقيع المحضر … هل الاساتذة المتدربون في طريق خسارة قضيتهم !

وطنية
حسيمة سيتي14 أبريل 2016
بعد توقيع المحضر … هل الاساتذة المتدربون في طريق خسارة قضيتهم !
رابط مختصر

(5) Facebook

خميس بتكمنت

ملاحظات حول محضر الاجتماع الذي تمخض عن لقاء بين التنسيقية الوطنية للاساتذة المتدربين و ممثلين عن النقابات و المبادرة المدنية و ممثلين عن الحكومة:
_ اولا: المحضر معنون ب” محضر اجتماع” و ليس ” اتفاق” و لبس الصياغة قد يأتي بنتائج عكسية باعتبار ان الاجتماع ليست له صفة إلزامية عكس محضر الاتفاق.
_ثانيا: التنصيص في البند الاول على إلزامية تعليق شكل 14 ابريل قبل الاتفاق على افق اللجنة المتفق على تشكيلها هو اول الاخطاء التي سقط فيها الاساتذة المتدربين ، إذ أن اي اختلاف على شكلية اللجنة سيوقع الاساتذة في حرج عدم التقيد بالبند الثالث.
_ تمثيل الحكومة بشخصية أمنية يفقد المحضر قوة الحمولة التنفيذية ، بالنظر الى كون اللجنة التي ستشكل ستكون بتمثيليات وزارية ، و يمكن للحكومة ايقاف الحوار متى شاءت باعتبار ان الموقع تابع لوزارة سيادة.
_ التأكيد على النقاش الجاد هو اقرار بالجهد المعنوي للحكومة
_ التأكيد على توظيف الفوج هو تأكيد عن خبزية مطلبية للاساتذة التي تنازلت عن اسقاط المرسومين على حساب التوظيف و ذلك يسقط الصفة الجماهيرية و الشعبية التي كانوا يستعينون بها في أدبياتهم الخطابية من قبل.
_ التنصيص على إلزامية ايقاف المقاطعة و العودة للتكوين قبل انتظار ما سيتمخض عن عمل اللجنة هو مغامرة من لدن الاساتذة.
_ عدم حضور اي صفة حكومية رسمية هو مدخل لتبرير اي توقيف للحوارات ، بسبب عدم إلزامية لما تم الاتفاق عليه اليوم للحكومة رسميا.
_ في حالة ردة الحكومة عما تمخض عنه لقاء اليوم سيخسر الاساتذة قضيتهم في حالة احالتها للقضاء و سيكون الحكم اقرب لعدم الاختصاص بدعوى غياب الجانب الرسمي و لن يكون لهم الا التقاضي ضد الطرف الامني.
_ إلتزام الاساتذة ببنود إلزامية في محضر اجتماع و ليس محضر اتفاق نهائي هو خطأ احادي الجانب نظرا لغياب الطرف المعني_الحكومة_ التي لم يلزمها المحضر بأي شيء ..
_ توقيع المحضر من لدن شخصية امنية تابع للداخلية و عدم إدراج الوزارة في اللجنة التي ستشكل تسقط مصداقية بنود المحضر و سيكون للحكومة حيزا لشرعنة اي تراجع عما تم التوقيع عليه ، و ستكون التمثيلية الوزارية في اللجنة بودها التنكر للمحضر بدعوى توقيعه من لدن وزارة لم يتم تخويلها أمر المتابعة في الملف و تحديد تمثيلية لها في الجلسات المقبلة..
الاساتذة المتدربون في طريق خسارة قضيتهم و الله اعلم

اترك رد

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق