جوهرتي- ذكريات بوجدة رفقة الشهيد “كمال الحساني”- الحلقة 6

حسيمة سيتي20 أغسطس 2015
جوهرتي- ذكريات بوجدة رفقة الشهيد “كمال الحساني”- الحلقة 6
رابط مختصر

جوهرتي 
وجدة لمن يعرفها جيدا ، يعرف جوها ومشاكلها وعواصفها، فوجدة تقدر تنوض فالصباح تلقا الشتا ترجع للدار تخرج تلقا الشمس ومع العشية الريح كتقلب وبالليل يقدر يطيح الثلج ، وجدة أول مدينة فالمغرب عندها انفصام فالشخصية وترقص على أكثر من ميزان ، أول مرة بديت فيها التدخين كنت ولد عشرين عام ، ونهار خرجت ليه خرجت ليه طاي طاي، مشي كميني معاك وآرا شي نترة ولا نجمع الستيكا من الأرض، كان يوم الجمعة والعاصفة الرملية الحمراء تملأ سماء المدينة ، حي القدس لم يكن بالزخم الذي يعرفه حاليا، مقهى الجبح كان ما زال ما تبنى وما وراء غرفة التجارة والصناعة كان غير الخلا ومرتع خصب للطلبة فإطار المواجهات المستمرة مع السيمي، جلست أنا وصاحبي إبراهيم فبيتنا فواحد الدار كان مكلف بيها ميلود من تارجيست، المخير فالطلبة كيعرف ميلود، تقلب عندي صحبي وقالي:
– نكميو؟
– مشاات
خرجنا لواحد الصاكا قدام الجردة شرينا باكية ديال ماركيز ب16.5 درهم، يا حسرة ماللي كان الماركيز قيمة، رجعنا للدار حلينا الباكية هو خدا سيجارة ومد ليا واحدة، شعلنا مع البدية بدينا كنسعلو بجوج، آو هاد المرض قاصح، رجعنا لعند مول الصاكا وطلبنا منو يبدل لينا باكية د ماركيز بباكية ديال أولمبيك الزرقا، رجعنا للدار وبدينا نكميو وكان أول عهدي بطعم أولمبيك الزرقا وآخره، عمري من داك النهار لفوق ما حطيت ديك السيجارة ففمي، قلبتها مارلبورو دبوتفليقة أيامات الحزقة.

 
داك النهار كان الجمعة وكان كيصادف الزيارة الملكية للمدينة، وجدة حمراء كالدم يجاهد أهلها ما أمكنهم أنهم يلقاو شوية ديال الأكسجين نقي يتنفسوه، العاصفة الرملية اللي قلت ليكم عليها مخلاتش بنادم يخرج للزنقة ، خرجنا انا وخاي إبراهيم نقلبو على الشراب، ما دام السجائر جربناها علاش ما نجربوش الشراب ، هبطنا مع الشارع ديال “عيزي ميمون” مول الحانوت باتجاه مسجد القدس، فالقنت ديال المسجد كان تما واحد الكروصة شحال هادي مشي بحال دابا دايرينها براكة، زمان كان تما واحد السيد كيبيع السجائر المهربة والبنزين المهرب وبنادم المهرب الى بغيتيه تلقاه عندو، وبحكم أنني كنت كنعرفو من المخروضين زعمت ووقفنا عندو متسائلين :
– خويا مكتعرفش فين كيتباع الشراب؟
– سيرو تقودو
كانت هذه هي الجملة الوحيدة اللي خسر علينا، اتجهنا نحو شاب آخر توجس منا خيفة حتى هو، حتى نعت لينا واحد كيبيع كاران وباردة وقال لنا طلعو جهة الحي الجامعي ، دخلو لحي الحكمة وسولو على “بيصارة”
بعدا هاد حي الحكمة غير حيدوها من بالكم، حي الحكمة مكتوبة فالكروكي ديال وزارة التجهيز، أما الطلبة الروافة فدارو لهاد الحي إسم جميل جدا ومبدع “دشار نيغيار” أو بالعربية الحومة دالحمير، مشي نسبة لأهلها ولكن لحقاش كيبيعو فيها الخضرة على ظهر الحمير وداك الشي، حتى الحوت كيتباع على ظهر الحمار، بالإضافة إلى كون أولاد الحي من أقود خلق الله فالمدينة كلها ما فيهم ما يختار بنادم، تجبدهم عليك تلقا شعب كلشي كيعرف كلشي وشي مزوج من شي .

 
طلعنا مع الطريق فلوسنا فجيبنا وما بقي فينا من شجاعة، وصلنا للزنقة 7 فحي الحمير وهبطنا معاها ، كلما مشينا شوية كنسولو فين هو بيصارة، حتى بلغنا منزلا من طابق أرضي وشبه طابق ثاني، عندو واحد البالكون مهتوك بحال الى عايشين فيه الحيوانات ، واقف تما واحد السيد كمارتو مشي ديال لاباس شاد سطل فيديه، هزيت فيه عيني أنا وصاحبي ، قال لنا : شنو خصكم؟
– كنقلبو على بيصارة
– بيصارة هي أمك
هنا عرفنا باللي هو المقصود، قلنا ليه بغينا الشراب بصوت منخفض خجول ، بحال الى كنشريو الشراب من البوليس، أمرنا بالانتظار، دخل وخرج وهبط لينا السطل وقال لينا لوحو 50 درهم وخودو القرعة، دارها صاحبي تحت ملابسه ، وأنا نسولو : كيفاش غنشربوها؟ – خلطوها مع الما آلخرا، آشداكم لشي شراب.
رجعنا للدار خاريين بالضحك و القنينة تحت ملابسنا مستقرة في امان ، مبقينا حاسين لا بالعاصفة الرملية ولا سيدي زكري، أنا ولد يماه وباباه اللي عمري فحياتي جلست مع واحد كيشرب غنشرب حتى أنا ، هاد وجدة نيشان كتفلس عباد الله ، لوول .
وصلنا للدار قشرنا القنينة من ورق الجرائد الملفوف بيها لقينا “باسطيس” يا إلهي ما هذا؟ النصارى كيديروها فالطواليط باش يقتلو الحشرات ويعقمو الحالة، واحنا فالمغرب كنشربوه عادي، جبنا جوج كيسان أنا والعشير وقرعة ديال الما وسدينا علينا البيت وجلسنا نجربو هاد المسخ، شوية ديال باسطيس وشوية ديال الما يتحول في الحين إلى كوب من المحلول الأبيض ذي الرائحة الفظيعة، مقدرناش عليه لا من ناحية الطعم ولا من ناحية القوة، وقع لينا نفس البلان ديال الباكية د ماركيز، كنعقل بحال الى يالله البارح شربنا أقل من ثلث القنينة قبل أن يطلب مني صديقها سكبها في الطواليط.

واخا يالله درنا شي جغمات وصافي من هاد المسخ ولكن دار المفعول ديالو، بحال هاداك اللي عمرو ما تكيف فحياتو سيجارة واعطيتيه يكمي جوان كتامي، خرجنا للشارع ، مشينا للحانوت درشيد ، واحد الولد من الراشيدية جا لوجدة باش يخدم البني صدق داير حانوت، شرينا عليها المندرين، وقصدنا بعد ذلك نادي انترنت لشاب من إمزورن إسمه عبد الواحد انتقل لاحقا للعمل لدى شركة ميكروشوا ماغوك، المهم خرية د الضحك، فداك الوقت كانت الانترنت باقا فالعهد الحجري، وباش تتكونيكطا خص 4 ديال الناس عاد يفتح الماكانة، و الانترنت كان غالي كانو كيخلصو حتى ل 5000 درهم فالشهر على حسب الاستهلاك، معاقش بينا الى شاربين اعطا لينا البوسط كما العادة شديت الكرسي جلست قدام براهيم وبديت كنقشر فالمندرين ونرمي مرة فالأرض مرة على الناس ، وأضحك بهستيريا، حتى الكرسي اللي كنت جالس عليه طبيعي رجعت جالس عليه بظهري ورجلي فالارض ومؤخرتي كذلك، الموهيم كوميك تاع الضحك، وخاي إبراهيم حتى هو مقربلها جا عبد الواحد قالنا آ الدراري خليوني نحشم منكم خرجو عليا ومخلصناهش داك النهار، كان باغي يتفك مننا بأي طريقة ممكنة .

 
العساس د الحومة سي عبد الله واحد السيد سوسي الله عمرها دار، صبر معايا بزاف مسكين خصوصا داك النهار، ماللي رجعت للدار زاد لعب لي باسطيس فالراس خرجت لبرا كنضحك وكنلعب ونشطح فالشارع ، وكنوقف قدام واحد اللمبَة ديال الضو فالقنت ديال الجامع كتشعل وتطفا، وبداك الحرارة اللي فيا كنبقى نقول : الله تور السماوات والأرض مثل نوره كمشكاة فيها مصباح المصباح في زجاجة ، وكنستناها تشعل ، وهو كيجي لعندي هاز واحد الزرواطة فيدو وكيقول لي سير أولدي متخلطش القرآن مع هاد الشي، كانت باينة فيا وعينيا رجعو حووومر منقلش ليكم ، في طريق العودة الى البيت طلعت فوق أسطح السيارات على طول الطريق اللي كتطلع من تيليبوتيك ميديتيل ديال العيبودي إلى غاية الحمام ديال القدس ، والسي عبد الله كيجي يشدني من يدي وكيقول لي انزل آولدي باش ما نضربك ، نزل خليني نحشم منك ، سأظل أحتفظ لهذا الرجل بالكثير من المشاعر الأبوية الصادقة التي كنت أشعر بها تجاهه .

 
الكليكة ديال الداراري مع من كنت ساكن كانت فشكل، أولاد بوعياش تم انتقاءهم بعناية، مصطفى ونجيح وإبراهيم وبوشتى وربيع وكرم وعز الدين وشي دراري كيجيو يديبانيو معانا ، أقود حاجة فبنادم اللي يجي يديباني معاك هو اللي يدير عليك مول الدار، شهيد حركة 20 فبراير كمال الحساني الله يرحمه ويوسع عليه فهاد رمضان ، كل ما تفكرت ذكرياتي معاه كنخرا بالضحك، جا واحد المرة يسكن معايا أنا والمنكوري و منير ، أنا أدب عربي فالجامعة والمنكوري أدب فرنسي ومنير أدب عربي، خاي كمال الله يرحمو كان جاي يتسجل فداك الوقت فواحد المدرسة ديال الحلاقة، النهار اللي جا يديباني معانا قلب لينا المحل ، جاب ولد الكاسيط فيديو جبد ليها المصارن ديالها وعلق الخيوط الممغنطة فزوايا البيت الواسع، علق صور غيفارا ومولاي موحند بحال الى الدار ديالو واحنا اللي ضياف ، داك الوقت كنت كنخدم بالليل فواحد السيبير ، كانو الدراري الى خلاولي العشا كيجي خاي كمال يطب ليه فيه ويخلي لي فبلاصتو بيضة وشوية ديال الكاشير وخبزة بايتة، يطلع للسطح يلقا التقاشر مصبنين يلبسهم ، سبردينة يلبسها ، الإشتراكية الحقة هي هادي ، وعيش آبنادم .

الواعرة الواعرة والله يسمح لي من ذنوبو، واحد الولد اسمه زكرياء من الدراري اللي كانو ساكنين معانا توفات اخته، سافر الدري لتارجيست وماللي رجع جاب معاه 20 كلغ ديال السكر سانيدة، حطيناها فالدار، رجعت مع العشية لقيت خاي كمال كيطيب السكر فالكاسرونا ، وداك الشي كيغلي والدخاخن دالسكر والجوانات فالدار.
-Min tegged Abnadem ? آش كتدير آبنادم.
– شيحاجة نالحلوى أخاي الجوهر.
قلبتها ضحك ، خاي كمال كان كيقتلني بالضحك واخا الدراري كانو كيتشكاو ، الله يدخل عليه الرحمات اغتصبوه ولاد القحا* فالشباب ديالو والمستقبل ديالو جا ولد العاهرة وحشا فيه موس وقتلو قدام أعين الرفاق فالجمع العام د 20 فبراير، وسيبقى كمال أيقونة مدينة بني بوعياش ، ستبقى ساحة المدينة تحمل اسمه، وستظل ذكرياتنا الرمضانية الجميلة رفقة عبد السلام حميدوش طاغية لا أقدر على نسيانها إبان معارك عشرين فبراير المجيدة، كنا كنسقطو الشقوفا فالطوموبيل د عبد السلام قبل ما يودن الفقيه ، قبل ان يستشهد، دأبنا على الاستمرار في الخروج كل يوم عند الفجر بعد الصلاة ننتظر المصلين لينتهو من صلاتهم قبيل الفجر بقليل ، تنفجر الحناجر وسط الظلام الدامس، حليم البقالي، وستيف وأهباض والبشير وعبد العظيم وجلول والقائمة أطول من أنني نحسبها ، سأعود إليها في حلقة قريبة جدا ، مكنتش ناوي أصلا أنني نكتب على هاد الفترة ولكن بلا منحس لقيت كمال الحساني يعانق مخيلتي ، بابتسامته المعهودة، Awid akidek kifegh a Camarade و أنا أرد ضاحكا : والله ما تزاظ.

على طريق كمال ، كمال ورفاقو
والجماهير غدا ، هازين علامو
زغرتو زغرتو زغرتو ، زغرتو يا اصحابي
وغنو وغنو وقولو معايا
وعلى طريق كمال…

اترك رد

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق