مهربو المخدرات في الريف …من الزودياك الى طائرات يقودها ربابنة من اوروبا الشرقية

تسفيد عصابات تهريب المخدرات من التقدم التكنولوجي  في هذا الصدد، بدأت ترصد الأجهزة الأمنية الإسبانية تهريب طائرات بدون طيار كميات محدودة من المخدرات من شمال المغرب نحو الأندلس وقد يتخذ الأمر أبعادا مقلقة مستقبلا خاصة في حالة تهريب الكوكايين.

وعالجت جريدة الباييس في عددها الصادر يومه الأحد التطور الذي طرأ على تهريب المخدرات من شمال المغرب نحو جنوب اسبانيا. ويعتبر شمال المغرب وخاصة  كتامة أكبر منتج للقنب الهندي في العالم، بينما تشكل اسبانيا البوابة الرئيسية لهذه المخدرات نحو أوروبا بل الى حدود روسيا.

ويتجلى التهريب الكلاسيكي في استعمال زوارق سريعة (زودياك) في الريف و في مضيق جبل طارق وتطور الأمر الى تهريب المخدرات في أعالي البحار. وخلال السنوات الأخيرة، رصدت الأجهزة الأمنية المغربية والإسبانية استعمال العصابات طائرات ومروحيات في تهريب المخدرات. ومما يساعد في عمليات التهريب جوا، وجود نوادي طيران للهواة عديدة في مجموع اسبانيا ومنها الأندلس، الأمر الذي يسهل عمليات الإقلاع والهبوط بدون مراقبة في غالب الأحيان خاصة في الليل.

في الوقت ذاته،  وجود كميات هائلة من الطائرات التي تستعمل في رش المبيدات في الحقول والتي يجري تغييرها بشكل دوري، مما يجعل الطائرات متوفرة للتهريب وزهيدة الثمن، إذ تصل في بعض الأحيان الى 60 ألف يورو وتحمل ما بين 500 كلغ الى طن من القنب الهندي.

ويساهم القرب الجغرافي في مضيق جبل طارق التهريب، إذ لا تتعدى المسافة ذهابا وإيابا مائة كلم وفي بعض الأحيان نصف المسافة، عندما تكون نقطتا  الهبوط والاقلاع قريبتين من ضفتي المضيق.

ومما ساعد بشكل كبير في التهريب هو تولي ربابنة من بعض جيوش أوروبا الشرقية قيادة هذه الطائرات. وكان الحرس المدني قد عثر خلال يناير الماضي على جثة بالقرب من مالقا جنوب البلاد بعدما سقطت طائرة مروحية، وكشفت التحريات أنها تعود لمدرب طيران تابع لسلاح الجو الألباني كان يقصد منطقة الأندلس لقضاء العطلة، وخلال العطلة يقوم بتنفيذ عمليات تهريب من شمال المغرب. وتعتقد مؤسسة الحرس المدني وهي شرطة عسكرية مكلفة بمراقبة الحدود أن التقنية العالية في التهريب جوا تؤكد وجود خبراء في الطيران لهم خبرة عسكرية متورطين مع عصابات الإجرام المنظم ومصدرهم من أوروبا الشرقية.

وتبرز جريدة الباييس  رصد دوريات الحرس المدني مؤخرا وجود طائرات بدون طيار صغيرة تنقل القنب الهندي من شمال المغرب نحو جنوب الأندلس عبر مضيق جبل طارق. وهي طائرات صغيرة للغاية لا تحمل أكثر من كلغ واحد أو اثنين. وهذه الكمية لا تخلف أرباحا، لكن الأمر مقلق للغاية، فالتجربة تكشف قيام شبكات التهريب المكسيكية بتهريب مخدر الكوكايين بطائرات بدون طيار الى الولايات المتحدة عبر الحدود. ويمكن تهريب المخدر نفسه بين المغرب واسبانيا في الاتجاهين.

ويؤكد عقيد في الحرس المدني مسؤول عن العمليات في الأندلس بعثور دوريات بحرية لهذا الجهاز الأمني-العسكري على طائرات بدون طيار في مضيق جبل طارق وهي تحمل 2 كلغ من القنب الهندي. ولا توجد طائرات مدنية بدون طيار الآن تحمل كميات كبيرة، وقد تكون العصابات تطور النقل عبر هذه الطائرات بدون طيار استعدادا للمستقبل، وهو ما يقلق كثيرا الأجهزة الأمنية.

ألف بوست

2015-07-13

عذراً التعليقات مغلقة

زاوية التعليقات هي جزء مكمّل للموضوع الذي قرأته للتو. حاول أن تحصر تعليقك في صلب الموضوع حتى نستثمر هذا التعليق لكسب المزيد من الفائدة سواءً عن طريق مناقشة الموضوع أو عن طريق إضافة معلومات مكمّلة أو إبداء ملاحظات أخرى في نفس السياق.

عذراً التعليقات مغلقة

حسيمة سيتي