التلفزة المغربية كفى من الرداءة و الحموضية

2015-07-01T22:42:47+01:00
2015-07-01T22:47:09+01:00
فيسبوكيات
حسيمة سيتي1 يوليو 2015
التلفزة المغربية كفى من الرداءة و الحموضية
رابط مختصر

Amin Khattabi, wQg06LtE9ig - حسيمة سيتيtrès en colère

اليوم قررت أن أشاهد ما يبث من برامج بعد الإفطار على القنوات العمومية المغربية المدفوعة من جيوب المواطنين، تصادفت مع برنامج كاميرا خفية (حٓمَقٓ ٢) على القناة الأولى، من إخراج وتقديم هذه الوقحة التي تظهر في الصورة المدعوة زكية الطاهري. موضوع الحلقة يتمحور عن مقابلات تجريها  مع عدد النساء، في إطار بحثها عن مربية أطفال… على العموم البرنامج حامض بإمتياز على غرار باقي برامج الحموضية التي تعج بها التلفزة المغربية.
ما حز في نفسي هو التشهير الوقح والمباشر الذي تعرضت له هؤلاء النساء على اختلاف أعمارهن، اللواتي دفعتهم الظروف الإجتماعية للبحث عن لقمة العيش بالدرهم الحلال، أمام أبنائهن وعائلاتهم، ونحن نعلم كيف ينظر المجتمع المغربي المتخلف إلى مثل هذه المهن، علما أنها مهن شريفة منطقيا.
السؤال المطروح: هل وصلت الوقاحة بالقائمين على التلفزة المغربية إلى درجة التسويق لحموضيتهم من البرامج ولو على حساب المأساة والمعاناة الإجتماعية التي يعيشها المواطن (ة) المغربي ؟؟؟
‫#‏كفى_من_الوقاحة_و_الرداءة_و_لحموضية‬ 


Photo de Amin Khattabi.

عذراً التعليقات مغلقة

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق