الحسيمة: منع مفاجئ لمناظرة التدموري حول الحراك الشعبي

بشكل مفاجئ أبلغ باشا الحسيمة عبر الهاتف مكتب منتدى حقوق الانسان لشمال المغرب بالحسيمة أن السلطات تتأسف على عدم الترخيص للندوة أو المناظرة الحقوقية التي كانت تنوي التنسيقية الجهوية لمنتدى حقوق الإنسان لشمال المغرب تنظيمها يوم 20 من الشهر الجاري.

وفي اتصال بالمنسق العام الجهوي عبد الوهاب تدموري حول حيثيات هذا القرار، عبر عن استغرابه لهذا السلوك السلطوي التي تشير ملامحه بأنه نفذ محليا واتخذ مركزيا وهو تعبير عن التوجس من الفكر الحر يحمل كل دلالات التضييق الممنهج على حقوق الانسان ويساهم ، يضيف رئيس المنتدى ، في نشر الفكر المتطرف.

وفي نبرة غاضبة عبر التدموري عن رفضه لهذا القرار متسائلا هل وصلت الأمور بالسلطات بالحسيمة إلى هذا المستوى من منع ندوة حقوقية وفكرية في قاعة خاصة، هكذا بجرة قلم، دون التمعن في عواقب القرار من كونه سيساهم في تأزيم الأوضاع بدل تيسير الأمور للبحث عن المخارج للأزمة التي تتفاقم بالمنطقة خصوصا أن الندوة كانت ستتمخض عنها توصيات وخلاصات حقوقية.

وكشف التدموري أن منظمته الحقوقية ستلتئم غدا لإصدار بيان في الموضوع لإعلان مواقفها من هذا القرار دون استبعاد التشبث بتنظيم النشاط ولو في مكان وزمان آخر.

يشار أن قرار السلطات الإقليمية بالحسيمة منع النشاط الحقوقي لمنتدى حقوق الانسان لشمال المغرب يحمل بصمات غامضة تبين بعض المؤشرات أن القرار اتخذ مركزيا وبنفحة سياسية تكشف أن طاحونة السلطة ماضية في طحن ما تبقى من رصيدها الذي استنفذته بالحسيمة وباتت سياستها تعيش ” لخبطة حقيقية” وعجز عن رسم أفق للانفراج بالمنطقة.

حوار الريف: متابعة

2018-01-14 2018-01-14
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

زاوية التعليقات هي جزء مكمّل للموضوع الذي قرأته للتو. حاول أن تحصر تعليقك في صلب الموضوع حتى نستثمر هذا التعليق لكسب المزيد من الفائدة سواءً عن طريق مناقشة الموضوع أو عن طريق إضافة معلومات مكمّلة أو إبداء ملاحظات أخرى في نفس السياق.

حسيمة سيتي