طبائع جبالة وريافة تلتهم المنتوج الثقافي الموريسكي ب “ثيطاوين”

الصحفي احمد يونس

” ثيطاوين” أحبك

إستطاعت طبائع جبالة وريافة و ثقافتهم ، أن تلتهم المنتوج الثقافي الموريسكي بتطوان ، حتى انحصر هذا المنتوج في ” نتف” ثقافية لدى بعض العائلات القليلة : طوليدانو ، إلبايس، زيوزيو ، عزيمان ، بركاش، . .. وغيرها .

صناعة الحلويات والفطائر ( خصوصا لفقاقس) وصناعات حرفية كالنقش على الخشب و ،” صفار” . المنديل الغرناطي ، الذي تتزنر به النساء ، المخطط بالابيض والاحمر ، .طرابق والشاشية ، الطرب الاندلسي والملحون والغرناطي، و بعضا من كلمات موريسكية تغذي العامية التطوانية من قبيل : العايل ، القايلة ( الشمس ) ، الجعدة ( خيزو) الخ ….

الاحتلال الاسباني للمدينة ساهم ايضا قبل مغربة تطوان ، في جعل هذه المدينة ، مدينة كولونيالية إسبانية ، على مستوى العمران والترسيمات والتصاميم الهندسية . سيما بوسط المدينة من ساحة الفدان الى : بلاصا بريمو ذي ريفيرا” ورياض العشاق إلى محاور باب التوت …

إستقدم الإسبان لهذا الغرض مهندسين وتشكيلين مهرة ، ليشيدوا تطوان جديدة ، خارج أسوار ” باب العقلة ” و ” باب السعيدة” . منهم الفنان “بيرطوتشي” الذي ترك بصمته الرائعة على كثير من جداريات المدينة ، أهمها رسوماته المجسدة لحياة جبالة اليومية ، على جدران باحة الاستراحة فوق محطة المسافرين القديمة بتطوان . التي يمكن إعتبارها بحق أجمل وأفرد محطة طرقية بإفريقيا …

للأسف يتوارى الآن عمران تطوان الموسوم باللمسات الفنية لصالح عمران ” مافيا العقار” . خصوصا بعد ظهور” بورجوازية حشيشية” أتت على الأخضر و اليابس والطازج . بالإضافة الى ما يمكن الاصطلاح عليه ب ” عمران الريع” (العمران ، الضحى ، الجامعي. ….)

بهذه المدينة رأيت النور ، من أم تماسينتية واب بقيوي . أحبا بعضهما البعض و تحديا العداء الذي إلتصق بين قبيلتيهما ، والذي تشكل في ظروف ريفية تاريخية .ليس هنا آوان تبيانها … يعني بتطوان تفتق بصيص إداراكي الفطري لمحيطي الصغير . قبل ان تنتقل عائلتي الى الحسيمة وبعدها طنجة .

لا اتذكر من طفولتي بتطوان ، إلا نتفا قليلة : باريو مالاغا، سانية الرمل ، دار موحيطو، .. أ لقراع بارو بارو …. باع يماه وشرا الكارو . .. هذا بالإضافة ال ما حكته لي أمي عن طفولتي التطوانية ….

ثيطاوين أحبك ..

2018-01-11
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

زاوية التعليقات هي جزء مكمّل للموضوع الذي قرأته للتو. حاول أن تحصر تعليقك في صلب الموضوع حتى نستثمر هذا التعليق لكسب المزيد من الفائدة سواءً عن طريق مناقشة الموضوع أو عن طريق إضافة معلومات مكمّلة أو إبداء ملاحظات أخرى في نفس السياق.

التعليقاتتعليقان

  • Mohamed Casa

    بغيت نعراف واش بصح جبالة وريافة متفهمين بنتهم

  • Mourad Chamalii

    تطوان مدينة الأرستقراطية الشيوعية ههههه

حسيمة سيتي