وماذا ننتظر من دولة الظلم. اليس هذا كاف لابيع وكنيتي وجنسيتي للشيطان حتى. رغم ذلك رغم هذا الوجه القبيح للدولة المغربية لن يثنينا على مواصلة مناهضة التطبيع والركوع لهذا المخزن الغاشم. عاش الريف واحدا موحدا.