“عسكري” بأحفير يرتكب مجزرة في حق “مخازنية” وينتحر

تسبب جندي بالمنطقة العسكرية 22 المجاورة لحي لابيطا الحدودي بأحفير، صباح اليوم الثلاثاء، في مذبحة فظيعة، بعد أن قتل عنصرا من القوات المساعدة برصاصتين من سلاحه الرشاش، بسبب خلاف بينهما، قبل أن يعتدي على “مخازني” آخر بسكين وضربات خطيرة بمقبض رشاشه إلى أن فقد الوعي، ثم انتحر برصاصة في الرأس.

وحسب جريدة “الصباح” فقد تم نقل الضحية الثاني في حالة حرجة إلى مستعجلات مستشفى الفاربي بوجدة، حيث فارق الحياة بعد لحظات.

وقد نقل عناصر الدرك الحربي مجموعة من الجنود وأفراد القوات المساعدة إلى مقر القيادة الجهوية للدرك بوجدة للتحقيق معهم، في حين ما زالت لجنة مختلطة من الدرك الحربي والجيش ومفتشية القوات المساعدة تواصل الاستماع إلى مقربين من الهالكين الثلاثة.

2017-12-19 2017-12-19
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

زاوية التعليقات هي جزء مكمّل للموضوع الذي قرأته للتو. حاول أن تحصر تعليقك في صلب الموضوع حتى نستثمر هذا التعليق لكسب المزيد من الفائدة سواءً عن طريق مناقشة الموضوع أو عن طريق إضافة معلومات مكمّلة أو إبداء ملاحظات أخرى في نفس السياق.

حسيمة سيتي