40 سنة سجنا نافذا في حق ناشطين عن حراك الريف

أصدرت المحكمة الإبتدائية بالحسيمة مساء الثلاثاء، أحكاما في حق ناشطين بالسجن 20 سنة لكل واحد منهما بعد أن أدانتهما بتهمة “إضرام النار عمدا في مسكن وفي ناقلات بها أشخاص وإهانة واستعمال العنف ضد موظفين عموميين ورجال القوة العمومية نتج عنه جروح أثناء قيامهم بوظائفهم، وكسر وتعييب أشياء مخصصة للمنفعة العامة وإلحاق خسائر مادية عمدا بأشياء مملوكة للغير، والتظاهر بدون ترخيص بالطرق العمومية، وتخريب منقولات في جماعات باستعمال القوة وحيازة السلاح في ظروف من شأنها أن تشكل تهديدا للأمن العام والأشخاص والأموال. وأثار الحكم جدلا قويا في أوساط مواقع التواصل الإجتماعي، حيث اعتبره عدد كبير من رواد المواقع حكما قاسيا.

كما حكمت المحكمة على آخر ضمن هذا الملف بـ 5 سنوات حبسا نافذا توبع بنفس التهم مع اسقاط عنه تهمة اضرام النار عمدا في مسكن وفي ناقلات بها أشخاص”، كما أدانت ناشطين بسنتين حبسا نافذا، وآخر بسنة حبسا نافذا، وقضت أيضا بالسجن شهرين موقوفة التنفيذ في حق آخرين عن حراك الريف.

2017-11-08
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

زاوية التعليقات هي جزء مكمّل للموضوع الذي قرأته للتو. حاول أن تحصر تعليقك في صلب الموضوع حتى نستثمر هذا التعليق لكسب المزيد من الفائدة سواءً عن طريق مناقشة الموضوع أو عن طريق إضافة معلومات مكمّلة أو إبداء ملاحظات أخرى في نفس السياق.

حسيمة سيتي