الاندلسي يوجه رسالة للحكومة حول ما يحدث بامزورن من تجاوزات وانتهاكات حقوقية

إلى السيد رئيس الحكومة..

إلى السيد وزير العدل..

إلى السيد وزير الدولة المكلف بحقوق الإنسان..المفترض أنه الضمير الحقوقي للحكومة..

إليكم أيها السادة المسؤولون أمام الله والشعب والملك..

أنا الآن بإمزورن..ومن هذه المدينة أبلغكم أن جوا من الرعب أحدثته مداهمات ليلية لمنازل بعض المواطنين..تمت ليلة أمس ولازالت حتى في هذه الأثناء..

ومن هنا اخبركم أن تلاميذ الإعداديات يعيشون في رهبة وخوف من الإعتقالات التي لازالت مستمرة..

التلاميذ..القاصرون وعائلاتهم يعيشون في خوف شبيه بما كان يقع في سنوات الرصاص..وتتحدثون يا وزير حقوق الانسان عن ضمير وحكومة وحقوق الإنسان..

من هنا أسائلكم يا رئيس حكومتنا

يا وزير عدلنا..

يا ضمير حكومتنا الحقوقي

هل تعلمون بما يقع على أرض الواقع..أم أنكم في مكاتبكم المكيفة لا تصلكم أخبار هؤلاء المواطنين..

هل تعرفون عدد القاصرين المتابعين..

هل تعرفون ما يقع..ومن يعطي الأوامر..ومن ومن ومن؟

ما يقع يا سادة يؤجج الأوضاع..ويجعلنا مهزلة أمام العالمين..

..

،، ملتمس أن يجينبي الوزراء عن أسئلتي الكتابية المتعلقة بالموضوع..التي طرحتها عليهم بصفتي البرلمانية..

2017-11-04 2017-11-04
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

زاوية التعليقات هي جزء مكمّل للموضوع الذي قرأته للتو. حاول أن تحصر تعليقك في صلب الموضوع حتى نستثمر هذا التعليق لكسب المزيد من الفائدة سواءً عن طريق مناقشة الموضوع أو عن طريق إضافة معلومات مكمّلة أو إبداء ملاحظات أخرى في نفس السياق.

حسيمة سيتي