صحف مُعادية للحراك تخترع قصة “عاش الملك” أثناء محاكمة الزفزافي ورفاقه

نشرت بعض الجرائد المعروفة بعدائها للحراك الشعبي “شوف تيفي، أحداث أنفو، كيفاش، ناظور سيتي…” خبرا مفاده ان معتقلي حراك الريف كانوا يصيحون “عاش الملك” أثناء جلسة المحكمة بعد سماع خبر إعفاء الملك لمسؤولين سياسيين من مهامهم. وأكد شهود عيان حضروا المحاكمة أن إسحاق شارية، عضو هيئة الدفاع، اخبر الحاضرين إعفاء الملك لمسؤولين سياسيين من مهامهم، وبدأ يصيح “عاش الملك” “عاش الملك” وقد رددها معه بعض الحاضرين الذين لم يتم التعرف على هوياتهم.

وتساءل الناشط وكيم الزياني :”لماذا أراد المحامي إسحاق شارية الإصطياد في الماء العكر.. وذلك بهتافه من داخل محكمة الإستئناف بالدار البيضاء ووسط المعتقلين وعائلاتهم ب “عاش الملك”.. هل يعتقد أن “المعتقلين لديهم مشكل مع الملك”؟ أم أن هدف نضالهم هو “الملف الحقوقي” الذي يطالب بما هو اجتماعي واقتصادي وثقافي… وأضاف نفس الناشط لماذا يريد “هذا الشخص، وحتى زيان في تصريحاته” تسييس محاكمة نشطاء الحراك لصالح السلطة وعلى مقاسها؟ المحامي يجب أن يلتزم “لأليات الدفاع القانونية” وحتى الأخلاقية.. دون حسابات انتماءاته السياسية..

يذكر انه خلال المحاكمة خاطب الزفزافي رئيس الجلسة بالقول: “إرادة الشعب من إرادة الله وإرادة الله لا تقهر”، مرددا بعد ذلك شعار “الموت ولا المذلة”، متابعا قوله: “ أنتم تمنعون كلمة الحق وترفضون المحاكمة العادلة”.

2017-10-26
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

زاوية التعليقات هي جزء مكمّل للموضوع الذي قرأته للتو. حاول أن تحصر تعليقك في صلب الموضوع حتى نستثمر هذا التعليق لكسب المزيد من الفائدة سواءً عن طريق مناقشة الموضوع أو عن طريق إضافة معلومات مكمّلة أو إبداء ملاحظات أخرى في نفس السياق.

حسيمة سيتي