طنجة مدينة الخطيئة … أصبحت وكرا للخليجيين

طنجة هي الليل و الليل هو طنجة . عالم آخر يناديهم ، هنا الفوارق الواقعية تظهر بجلاء ، تبتدئ بالسيارات الفارهة الواقفة أمام الملاهي الليلية المصطفة على طول الكورنيش و تنتهي باصطفاف المشردين في أبوابها عند خروجهم طلبا لدراهم من الخارجين منها. شجار في باب إحدى تلك العلب ، و بعدها قرب إحدى الملبنات فتاة في حالة هستيريا تحمل سكينا و تجرح مشردين ، و النادل يحمل عصى في يده و يقول ” سير طيح ليهم لهيه ” ، قرب المحلبة الممتلئة الممتلئة بمن قضوا الليل في العلب الليلية مسجد و مع آذان الفجر اختلطت الصورة !! خارج تلك المحلبة أطفال مشردون في أيديهم قنينات تحتوي على الدوليو ، احترت في أمر بعضهم ،وجوه بريئة و أنا أتسائل هل هاته وجوه تحتحق التشرد و أنا لا زلت أتذكر صدمتي قبل أشهر عندما سمعت أحدهم يقول أنه مصاب بالسرطان !! و بالأمس كنت أنظر إليهم واحدا واحدا علني أراه . في كل واجهة يمكنك رؤية مشرد نائم يلتحق ” الكارطون “! في ليل طنجة سترى الكندي و الفرنسي و الإنجليزي … و لكنك سترى أكثر الخليجيين ، فبكلمتين خليجيتين أو ما إن يتعرفو عليك يصبح الكل تحت إمرتك المهم هي المصاري !! -لمحات من ليل طنجة –

loading...
2017-10-22
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

زاوية التعليقات هي جزء مكمّل للموضوع الذي قرأته للتو. حاول أن تحصر تعليقك في صلب الموضوع حتى نستثمر هذا التعليق لكسب المزيد من الفائدة سواءً عن طريق مناقشة الموضوع أو عن طريق إضافة معلومات مكمّلة أو إبداء ملاحظات أخرى في نفس السياق.

حسيمة سيتي