ثُورِي ثُورِي…عندما صمم آيث توزين على إحراق مدينة فاس

محمد أزناكي

بين الحدث التاريخي والحكاية الشعبية خيط رفيع، لكنه مرن ومطاط، لطالما وظفه مؤرخو السلطان لقلب وقائع التاريخ وتزوير الحقائق وتدجين أحداثه، لولا الذاكرة الشعبية القوية التي تقف دوما كحارس أمين يحتفظ بأدق التفاصيل عن ماضي الأمم وتاريخها، الأمر الذي يحول دون طمس كل معالم جريمة المؤرخ الرسمي، مما يساعدنا كثيرا في عملية إعادة تركيب أجزاء بعض المحطات التي تكاد تندثر معالمها، كما هو الشأن في هذا العمل المتواضع الذي لا يعدو أن يكون مجرد محاولة بسيطة لإعادة قراءة هذه المأثورة الشعبية الريفية التي كثيرا ما قيل لنا بأنها مجرد أسطورة خيالية او حكاية شعبية تراثية، ليس إلا، والتي أرى إمكانية الترجيع التاريخي لها، اعتقادا مني بكونها حدث تاريخي حقيقي، ضاعت تفاصيله بسبب ثلاثة عناصر كانت حاسمة في تقزيم العديد من محطات الريف التاريخية وإنتاجه الإنساني، إنها الطابع الشفوي الذي لا زال يميز عطاء الإنسان الريفي، وهذا أخطرها، ثم سياسة التعتيم الذي مارسها المؤرخون الرسميين اتجاه كل ما له صلة بالريف، وهذا أشهرها، ثم عنصر التقادم الزمني، وهذا صعب تداركه، وهكذا أقبرت الخيوط المؤدية لهذا لحدث التاريخي.. ومع ذلك وكما يقال.. لا دخان بلا نار، كما لا نار بلا دخان..

إذ اعتمدت على بعض ما حافظت عليه الذاكرة الشعبية الريفية المعاندة، معززا إياها بما ورد في بعض المراجع التاريخية، في محاولتي هذه لتجميع وتركيب أجزاء هذه الحكاية/ الحدث، الذي يؤرخ لإحدى محطات الاحتكاك والاصطدام بين الثقافة الأمازيغية الريفية الأصلية بنظيرتها الأجنبية العربية الموريسكية الفاسية.. تقول الحكاية الشعبية المأثورة: إن ريفيو “آيث توزين” لما استشاط غضبهم وتذمرهم من جشع الفاسيين واستفزازاتهم، قرروا التخلص منهم بصفة نهائية عن طريق إحراق مدينة فاس التي تأويهم، وهكذا شدوا الرحال إلى “مدينة شباط المقدسة” في حملة تأديبية غاضبة.. ولكن عندما بلغوا مشارف المدينة تفقدوا فتيل وعود الكبريت في رحلهم وبين أمتعتهم، فلم يجدوا له اثر ربما نسوه.. او أضاعوه في الطريق..ومع ذلك، ومن شدة سخطهم على هؤلاء القوم الأجانب عن المغرب، لم يرضوا حتى بشراء عود الكبريت من عندهم، بل فضلوا العودة أدراجهم إلى ارض الريف لجلبه، ومن ثم العودة مرة أخرى لإتمام مهمة.. إحراق فاس… هذا ما يقوله متن الحكاية حسبما هو متوارث جيلا عن جيل.

أما أنا فقد حاولت التجوال بين مجموعة من الكتب التي قلما تخلوا منها إشارة ولو من بعيد إلى دخان النار/ الحكاية.. التي تعود جذورها إلى العصر”المغربي” الوسيط، أيام كان ميناء المدينة / الدولة البادسية بالريف، المنفذ البحري الدولي الوحيد بالنسبة ل “الدولة” المغربية، والمرفأ الأقرب لعاصمتها فاس (في زمن لم يكن فيه شيء اسمه ميناء طنجة المتوسط، ولا الصويرة ولا الدار البيضاء) هذا الميناء الريفي التاريخي الذي لعب دورا حيويا كبيرا في تنشيط حركة المبادلات التجارية بين ضفتي المتوسط، بعدما تكاملت مجموعة من العناصر المتضافرة في تبوؤه لهذه المكانة التجارية والاقتصادية الهامة والخطيرة، خاصة موقعه الجغرافي الاستراتيجي، كنقطة وصل بين الساحلين المتوسطيين، الجنوبي الريفي الإفريقي، ونظيره الشمالي الايبيري الأوروبي، ومركزا للتبادل السلعي بين ما يتم استقدامه من بضائع من عمق الصحراء الإفريقية الكبرى، الغربية منها والوسطى، او ما كان يسمى بالسودان الغربي، من جهة، وما يجلب من منتجات جنوب وغرب أوروبا القديمة، من جهة أخرى، بالإضافة لوجوده كميناء ضمن حدود قبيلة ايبقوين المهابة الجانب، والمعروف عن بحارتها شدة باسهم على طول الساحل المتوسطي، زد على ذلك كونه مرفأ طبيعي محمي من التقلبات المناخية، الجوية والبحرية، وهي كلها عوامل ساعدت على الازدهار الاقتصادي والتجاري الذي نجحت قبائل الريف في استثماره بذكاء مشهود، خاصة قبيلة آيث توزين، التي هي قبيلة أمازيغية ريفية، امتهن أبنائها التجارة منذ القدم، وبه عرفوا الى اليوم، حتى غدت التجارة عصب الحياة عندهم، والمحرك الرئيسي لها.

الأمر المنطقي الذي يفسر لنا حالة الغنى المادي والرفاه الاجتماعي، والكرم المعروف عنهم، إذ رغم كونها قبيلة داخلية لا ساحلية فقد نجح أبنائها التجار في نسج شبكة من العلاقات الودية مع قبائل الساحل الريفي، قصد توسيع تجارتهم عن طريق استثمار المرافئ الواقعة تحت نفوذ هذه القبائل، كميناء “سيذي حساين” بثمسامان و”النكور” بآيث واياغر و” بادس” بايبقوين، حتى امتد نشاطهم التجاري ليشمل جل العمليات ذات الصلة، من شحن وبيع وشراء ومقايضة، بل وحتى تأمين ومراقبة المسالك والطرق التي تمر منها القوافل التجارية المحملة بالسلع خلال رحلتها الطويلة من أعماق السودان الغربي(السينيغال، غانا، مالي حاليا)، إلى حدود شبه الجزيرة الإبيرية بتنسيق مع “شركائهم” الفاسيين والابيريين.

وقد سارت المعاملات بين الأطراف الثلاث ( اريفيين في شخص آيث توزين، موريسكيي فاس، والابيريين)، بشكل عادي وروتيني، إلى أن تعمق جشع الطبقة البورجوازية الموريسكية الفاسية التي اغتنت من هذه التجارة العابرة للقارات، فعمدت إلى تحويل مسار القوافل التجارية من ميناء بادس إلى الميناء الذي تمكنت من إنشاءه على عجل لهذا الهدف على ضفاف وادي بوركراك(المحرف بسياسة التعريب الفاسية إلى أبو رقراق) بتعاون واتفاق مع نظرائهم وإخوانهم موريسكيي سلا، الأوداية والرباط، بهدف الاستئثار بالامتيازات والأرباح الهامة التي تدرها هذه التجارة الدولية، خاصة ما يتعلق منها باستخلاص الرسوم الجمركية والذعائر والتحكم في أثمنة البضائع وعمليات المشاحنة، وبالأساس نية الفاسيين الموريسكيين المبيتة في تقويض أسس الاقتصاد الوطني الريفي المعتمد بالدرجة الأولى على الأنشطة البحرية، خاصة وحسبما تؤكده المصادر التاريخية فان اقتصاد الريف من هذه التجارة البحرية لوحده كان في كثير من الأحيان يعادل او يفوق عائدات اقتصاد الدولة المغربية برمته، وهذا بالضبط ما أغرى الموريسكيين بالتآمر على شركاء الأمس آيث توزين، الذين تضررت مصالحهم الاقتصادية بعدما تراجعت مداخيلهم وأرباحهم وعلاقاتهم مع مموليهم ومزوديهم بالسلع وكذا مع شركائهم الآخرين.

وأمام هذه الوضعية المتأزمة، وأمر الواقع الذي وضعوا فيه، فان تجار آيث توزين وغيرهم من تجار الريف المتضررين من مؤامرة الموريسكيين قادوا حملة تأديبية شعبية ريفية ضد هؤلاء الأجانب الذين استوطنوا مدينة فاس الأمازيغية (بعدما طردوا إبان حرب الاسترداد المقدسة من طرف مواطنيهم القشتالييون بسبب تحالفهم مع فلول المستعمرين العرب لبلاد الأندلس، فعاقبتهم جلالة الملكة إيزابيلا وجلالة الملك فيرناندوا بطردهم إلى بلادنا، فأسسوا مستعمرات لهم في مدن فاس، الرباط، سلا والشاون)، هذا وقد عمد ريفيو آيث توزين إلى تطويق مدينة فاس من الجهات الأربع، بعدما نصبوا قيادة معسكرهم أمام احد أبواب هذه المستوطنة الموريسكية، الذي لازال يحمل اسم “باب ريافة” إلى اليوم..

وحسب الروايات التاريخية، فقد تمكنت مدينة فاس المحصنة بأسوارها العالية من الصمود في وجه الحصار الذي ضربه الريفيين عليها طيلة أسابيع(بل لأشهر حسب روايات أخرى) اعتمادا على ما كان قد تمكن تجارها الجشعون من تكديسه في مخازنهم الخاصة من السلع والمواد الغذائية الضرورية، بالإضافة لقدرة مدينة فاس-آنذاك- على تلبية الكثير من حاجياتها من الماء والطعام، مباشرة من منسوب مياه واد سايس الذي يخترق وسط المدينة، والمغروسة ضفتيه ببساتين الخضر والفواكه والأشجار المثمرة، لهذا لم يكن ضحايا هذا الحصار سوى العوام من سكان المدينة الذين عانوا من نقص حاد في كل حاجياتهم، خاصة بعد ارتفاع اثمنة المواد الغذائية وباقي البضائع التي تحكم فيها كبار تجار الطبقة الموريسكية التي استغلت كعادتها مثل هذه الظرفيات الاقتصادية الحرجة واحتكرت كل ما له صلة بالمئونة الداخلية للمدينة / المستوطنة.

أما خارج أسوار المدينة المحاصرة، فقد كان معسكر الريفيين بدأ يعرف الخصاص بدوره، بسبب طول مدة الحصار، وبعد المسافة عن أرض الريف، وتقلبات المناخ، وهي كلها عوامل دفعت آيث توزين لاتخاذ قرار العدول عن خطتهم، وعقدوا العزم على إعادة الكرة مرة أخرى، حالما تتحسن الأوضاع وتتلاءم الظروف. هذا ما تقوله الحكاية الشعبية، إن شاء بعضكم، وهذا ما تقوله المعطيات التاريخية المتوفرة، إن شاء غيركم، ولكن سؤالي وسؤالكم المعلق دائما هو: لماذا حمل أهل فاس من الموريسكيين كل هذا الكره والحقد للريفيين منذ نزوحهم من بلادهم الايبيرية إلى بلادنا الأمازيغية ؟..

2017-10-21
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

زاوية التعليقات هي جزء مكمّل للموضوع الذي قرأته للتو. حاول أن تحصر تعليقك في صلب الموضوع حتى نستثمر هذا التعليق لكسب المزيد من الفائدة سواءً عن طريق مناقشة الموضوع أو عن طريق إضافة معلومات مكمّلة أو إبداء ملاحظات أخرى في نفس السياق.

التعليقات17 تعليق

  • Mohammed Aznagui

    الجزائر قالت الحقيقة فقط

  • Mohamed Tazi

    التاريخ اللي مكتوب غالط بعض الأحيان.
    أنا كتكلم على التاريخ المعاش اللدي سمعته من المسنين اللذين توفو في التسعينيات.

  • Rifland Alhoceima Rif

    هذا التاريخ ليك بوحدك
    اين قرات يا جاهل؟

  • Walid Walid

    th9imam da korijn i9a sa7i7 m3lomatik mohim manayni i3do ikhas minghang rokh iglmo3ta9alin l2abrya2

  • Walid Walid

    Dwanni Ntta Waha

  • Muslim Akalay

    صحح معلوماتك أكزناية وليس أيث توزين

  • Mido Rio

    sahih m3alomatak ait tawzin yanamouna ma3a ghoroubi chams haolae hom gzanaya igzanayan hom man ahra9ou fes

  • Móunír Dàvìd Élkháttábí

    قراو التاريخ شوية ..كان داك الشي فعاهد بوحمارة.. تحالفو مع بوحمارة و مشاو احرقو مدينة فاس فيما بني ورياغل عاقو ب بوحمارة و الالاعيب ديالو (للاشارةانا من بني توزين)

  • Mido Rio

    Farid El Youssofi hhhhhhhhhhh salamti fiha

  • Mido Rio

    sahih nahno bani waryaghal aslona min almania almaniyoun kalamoca sahih wa bi dalil liana aghlab kalam bani waryaghal mkhallat balalmaniya

  • Mohsin Tawfik

    kayen chi dalile ???????

  • Mohamed Tazi

    بني ورياغل شي وحدين فيهم هم سبب البلاء في الريف. وهم في الأصل ليسوا ريفيون بل جاء أجدادهم إلى شمال المغرب من اوربا في العصور المزدهرة للمغرب والمزرية لأوروبا. ليسوا ريفيون بل فقط فقط يتكلمون الريفية. تجدرهم في الريف لايتعدى 200 سنة.

  • Mohamed Ameza

    Nchin

  • Farid El Youssofi

    نعم توري توري ديالكم……واحتفظوا عليها…

  • Massin Haddou

    Khalid Mis Narif Jamal Yuba Arifi

  • Rifinhoo Mohaméd

    touri touri chi3ar bani wariya ral walaysa ayt touzin

  • Reda Redahamich Hamich

    ولكن لم يحضر الكبريت لذلك خسر الحرب

حسيمة سيتي