توضيح:مناضلو النهج الديمقراطي يعتبرون علم ”جمهورية الريف” رمزا لملحمة من ملاحم شعبنا البطولية

 عبد اللطيف زروال**

قدم أحد المواقع الإلكترونية (موقع زنقة 20) على نشر خبر مفاده أن “محسوبين على النهج الديمقراطي” قد منعوا “أحد الناشطين” من رفع علم جمهورية الريف أثناء مسيرة يوم الأحد 8 أكتوبر بالبيضاء. ولم يتكبد الموقع عناء التأكد من صحته أو حتى الاتصال بالمعنيين بالأمر (أي النهج الديمقراطي في هذه الحالة).

ولعل ما يثير الاستغراب هو أن هذا الموقع لم ينشر من “تغطية” للمسيرة سوى هذا “الخبر”. مما يطرح عدة تساؤلات عن الأهداف التي يتوخاها من ذلك. وتنويرا الرأي العام، أؤكد أن هذا الخبر زائف وعار من الصحة. كيف يقوم مناضلو النهج الديمقراطي بمنع أحد من رفع علم جمهورية الريف وهم يعتبرون هذا الأخير رمزا لأحد أهم تجارب النضال ضد الاستعمار التي افتتحت عصر حروب التحرير الشعبية، عصر الثورتين الصينية والفيتناميةّ، وأبرزت بشكل ملموس الارتباط العميق بين النضال من أجل التحرر الوطني والقضاء على المخزن؟

إن مناضلي النهج الديمقراطي بعتبرون علم جمهورية الريف رمزا لملحمة من ملاحم شعبنا البطولية وأحد رموز هويته المتعددة التي تشكلت في معمعان النضال ضد الغزاة والمستبدين. علم جمهورية الريف علم كل شعبنا بتعدد روافده وبطولاته. فلا نامت أعين الجبناء والمغرضين.

**الكاتب الوطني لشبيبة النهج الديمقراطي      عضو الكتابة الوطنية للنهج الديمقراطي

loading...
2017-10-11
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

زاوية التعليقات هي جزء مكمّل للموضوع الذي قرأته للتو. حاول أن تحصر تعليقك في صلب الموضوع حتى نستثمر هذا التعليق لكسب المزيد من الفائدة سواءً عن طريق مناقشة الموضوع أو عن طريق إضافة معلومات مكمّلة أو إبداء ملاحظات أخرى في نفس السياق.

حسيمة سيتي