اولا حمدا لله على سلامة كل الركاب وطاقم الطائرة،
ثانيا هنا تتجلى براعة الطيار المغربي لانه حلق بالطائرة كل هذه المدة وانزلها بسلام، ومع ذلك الكل يشكك في قدرة المغاربة على إنجاز اشياء هائلة،