خطير.. أفارقة يهاجمون الجيش المغربي بالسيوف والسواطير

السعيد قدري

في تطور مثير في عمليات الهجرة السرية عبر البحر، لجأ عدد من المهاجرين الافارقة مؤخرا الى استعمال العنف لاجل الوصول الى عدد من شواطئ طنجة قصد الابحار عبر قوارب مطاطية نحو اسبانيا.

الاحداث التي شهدتها الساعات الاولى من صبيحة اليوم الاثنين، كانت مرعبة ، بحسب مصادر خاصة، خصوصا بعد تنفيذ المهاجرين السريين من دول جنوب الصحراء وبينهم نساء واطفال لمحاولات الوصول الى الشاطئ وهي المحاولات التي باءت بالفشل بعد تدخل كل من العناصر التابعة للقوات المسلحة الملكية  بغابة هوارة ومعها  السلطات المحلية، الى جانب تدخل السلطات على مستوى  مغارة هرقل ومنطقة اجبيلة.

ففي حدود الساعة الرابعة و النصف من صبيحة اليوم الاثنين تعرضت عناصر الجيش المغربي لهجوم مفاجئ من طرف مجموعة من المهاجرين السريين قدر عددهم ب50  مهاجر سري كانوا مدججين بالاسلحة البيضاء (شواقير وسيوف)، غير ان يقضة عناصر القوات المسلحة الملكية التابعة للفوج16 بمنطقة هوارة غرب مدينة طنجة،مكن من إفشال مخطط المهاجرين الافارقة في الابحار إلى الضفة الأخرى، وذلك بتعاون مع السلطة المحلية بمنطقة جزناية.

مصادر خاصة اوضحت بهذا الصدد ان عدد من عناصر السلطة  وعنصرين من القوات المسلحة الملكية اصيبو بجروح طفيفة، في محاولة ايقاف بعض المهاجرين بينهم أربعة مهاجرات افريقية وطفل صغير، وخلال العملية تم حجز العديد من المعدات من بينها قارب مطاطي طوله 9 أمتار ومحرك من نوع “ياماها” قوته 25 خيل، الى جانب ستة مجاديف.

وأكد مصدر مطلع أن السلطة المحلية استشعرت حركة غير عادية بالطريق الساحلي منذ الساعة العاشرة من مساء امس الاحد، وعلى اثرها قامت باشعار عناصر القوات المسلحة الملكية،ليتضح  فيما بعد أن الأمر يتعلق بعملية للهجرة السرية يتم التخطيط لها بغابة هوارة التي تعرف منذ اشهر نشاطا مكثفا للمهاجرين الافارقة، وقد شنت على اثرها السلطات المحلية عمليات تمشيط واسعة اسفرت عن اعتقال ما يفوق 320 مهاجر افريقي.

في السياق ذاته وبالقرب من مغارة هرقل بمنطقة اشقار غرب طنجة، وحوالي الساعة الثالثة من صبيحة اليوم الاثنين ، تمكنت عناصر تابعة للجيش المغربي من ضبط اربعة أفارقة  من دول جنوب الصحراء جنسيتهم غينية، بعد غرق قاربهم المطاطي، وقد تم تسليمهم  لعناصر الشرطة  التي حلت بالمكان.

وحوالي الساعة السابعة صبيحة اليوم ، جنح قارب مطاطي مزود بمحرك،بشاطئ الجبيلة قبالة شركة “ميتراكاز” وعلى متنه 16  مهاجرا افريقيا، جرى ضبطهم من طرف عناصر القوات المسلحة الملكية، والتي قامت بربط الاتصال بالسلطات المحلية، حيث جرى ايقافهم بعد مجهودات كبيرة للقوات المساعدة واعوان السلطة، قبل ان يتم تسليمهم للمصالح الامنية بولاية امن طنجة ، ويرجح حسب مصادرنا ان  المهاجرين السريين انطلقوا ليلا من احدى الشواطئ القريبة من مدينة اصيلة.

loading...
المصدر - le360
2017-09-11 2017-09-11
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

زاوية التعليقات هي جزء مكمّل للموضوع الذي قرأته للتو. حاول أن تحصر تعليقك في صلب الموضوع حتى نستثمر هذا التعليق لكسب المزيد من الفائدة سواءً عن طريق مناقشة الموضوع أو عن طريق إضافة معلومات مكمّلة أو إبداء ملاحظات أخرى في نفس السياق.

التعليقات21 تعليق

  • Omar Taous

    Ils ne sont pas venus pour rester au Maroc

  • Marïam Rifia

    Saraha mazyan hhhhh khalihom l maghrib kayabghihom

  • Daoud Salim

    هههههههه. .. الملك بغاهم

  • بسمة أمل

    ههههه أمان حسان…هم يستقوون على ابناء الريف فقط ويخافون من جنود الصحراء وسود افريقيا

  • Najib Azlaoui

    tous les salutations pour le citoyen africain

  • Anis Ilayadi

    Walah ila 3jabni lhal hhhh

  • Ùssef Errakhaoui

    خليو الهجيج إمشي فحالو

  • Fatima Fatima

    هم احباب الملك لدى ماشى مشكل اقتلوا فالجيش والشعب اما لكيطالب بالحقوق المشروعة ديالو فله بالمرصاد لانه عدو الوطن تبا لهؤلاء الحكام التافهين

  • Youssef Ilfilali

    و طلع خهههههههه ها اغريقيا ماشي افريقيا

  • Belhaj Amine

    كفى كدبا

  • Mœurad Åz

    لعز لي مامادو

  • Abdo Abdou

    أولا شكرا للقوات المسلحة والسلطات على يقظتها وحنكتها في مواجهة المجرمين الذين أرادوا إرساء قانون الغاب الذي تغذيه مافيات عدوة للمغرب مستوطنة في مناطق استقطاب المهاجرين السريين.المطلوب بل الواجب هو إحالة الأظناء على السلطة القضائية بمحاضر قصد إيقاع الجزاءات، فلا تساهل مع المخربين. فشواطئ المغرب ليست مطية لعصابات المخدرات والهجرة وتهريب البشر، وعلى السلطات المحلية والإقليمية والشرطة والدرك القيام بحملات تمشيطية لمحيط المناطق التي يتم منها الانطلاق. والمشكل الأكبر هو السلطة القضائية التي إذا لم تشدد العقوبات الزجرية على المهربين فستكثر حالات العود.وأما كل من ضبط من الأفارقة في محاولة للهجرة غير المشروعة فيجب ترحيله.هذا القرار لا يحتاج للمزايدة. فإما يتم ترحيله وإما سيعود لتكرار المحاولة..فبسبب عدم صرامة القضاء في الشمال امتلأت ااساحات بالفراشة الأفارقة، ومدارات الطرقات بالمتسولين، وارتفعت نسبة الجريمة.. وبرزت جميع مظاهر التخلف في التجمعات في الغابات والأحراش أمام عيون السلطة التي تتذرع بشعارات وهمية لا أساس لها من الصحة. فمصلحة الوطن والصالح العام والأمن وردع الجريمة هي المقاصد التي يجب وضعها في الحسبان. فهل الملك مع الهجرة السرية، والتسول، والتهريب، والتسكع، والجريمة؟؟؟ أيها القضاة قوموا بواجبكم ولا تتذرعوا بمعاذير واهية وخطيرة لا حجية قانونية لها، بل تقع تحت طائلة الإحالة على المجلس التأديبي، وفي هذا السياق على المفتشية العامة مراقبة ما يحدث في محاكم شمال المملكة..فكلفة عدم تطبيق الأحكام القصائية وتعطيل المساطر تصل إلى 300 مليونا يوميا ناهيك عن مصاريف انتشار القوات المساعدة وجميع حاملى السلاح، ومصاريف السلطات الإقليمية، وقوات خفر السواحل.. كل ذلك بسبب تعطيل القانون أو سوء تأويله سياسيا. كما على السلطات المحلية من باشوات ورؤساء دوائر وقواد ومقدمين وشيوخ، وكل ترسانة الأمن والدرك والجيش الملكي تطهير السواحل المغربية في الشمال من جريمة الهجرة السرية التي قد تتحول غدا ، خاصة في شرق تطوان حتى وجدة، إلى قضية سياسية (تشجيع موجات اللجوء السياسي). لهذا على السلطات والسلطة القضائية الوعي بخطورة هذا الملف والحذر من التعامل السلبي معه

  • ريفي وراسي عالي

    الافريقيا هي المستقبل هههههههه غادي يجريو على العياشة

  • العربي بكضاض

    بدون تعليق

  • Fatiha Zerouali

    مشفتوا والوا غادي يحكم هما المغرب من هنا القدام ،

  • Abdelhak Amakran

    مستقبلكم في إفريقيا

  • Younes Agnes

    مزال مشفتوا ولوا هههههههه

  • Kro Na

    انفصالين

  • Kro Na

    مدعمين من الخارج

  • Abdelhamid Elmoussaoui

    والله الئ جات فيكم

  • Mohamed EL Tanger

    حتى هوما عطوهم القيمة بزززاف وهالنتيجة بانت عاد هاد الايامات فطنجة وقع فحال هيدا الحل يخلوهم يهجرو

حسيمة سيتي