10 فتيات تتنافسن على لقب “ميس أمازيغ المغرب” لعام 2967

تتنافس 10 فتيات على لقب ملكة جمال أمازيغ المغرب لعام2967 في حفل سيقام برحاب الجامعة الدولية بمدينة أكادير يوم 13 يناير من العام المقبل (2017) تزامنا مع الاحتفال بالسنة الأمازيغية الجديدة.

 وأوضح بلاغ للمنظمين، تلقى موقع “لكم” نظيرا منه، أن مسابقة ملكة جمال الأمازيغ المعرفة باسم “ميس أمازيغ” تحتضنها مدينة أكادير للسنة الرابعة على التوالي من أجل “التعريف بالهوية الثقافية الأمازيغية التي تختزن موروثا ثقافيا مهما، وأيضا ابتكار شيء جديد في إطار الاحتفالات برأس السنة الأمازيغية المعروفة في الإسم الأمازيغي بـ”إيضْ إينّاير”.

وبحسب جمعية “إشراقة أمل”، راعية التظاهرة، فإن معايير اختيار الفتيات المتنافسات العشر تتمثل في السن الذي يتراوح ما بين 18 و 28 عاما، فضلا عن معايير أخرى من قبيل “إتقان اللغة الأمازيغية، بالإضافة إلى المستوى الثقافي، ونوعية اللباس والحذاء والحلي، والذي اشترط فيه أن يكون معبرا عن الهوية الثقافية الأمازيغية”.

وسيعهد للجنة التحكيم اختيار “ميس أمازيغ” ووصيفتها يوم الاحتفال (13 يناير 2017)، كما سيعتمد تصويت الجمهور الحاضر وفق القانون المنظم للمسابقة السنوية.

وسيخصص ريع مسابقة “ميس أمازيغ” لدعم ساكنة المناطق القروية بجهة سوس ماسة، كما تتعهد المتوجة باللقب بدعم أعمال خيرية سيرعاها المنظمون عبر جمعية “إشراقة أمل” من خلال قافلة طبية “تيويزي” لفائدة سكان الدواوير القاطنين في المناطق الجبلية وعبر حملة تضامنية تهم التمدرس ومحاربة الأمية بالمناطق النائية.

وسيكون الجمهور الحاضر على موعد  خلال الأمسية مع وجبة رأس السنة الأمازيغية المعروفة باسم “تاكلا” (العصيدة) تيمنا بالأيام الأولى للسنة الفلاحية والسنة الأمازيغية الجديدة.

 وكانت مسابقة العام الماضي قد حازت عليها لبنى الشماق ذات العشرين ربيعا، وهي حاصلة على دبلوم التمريض وتنحدر من بلدة أورير ضواحي أكادير.

loading...
2016-12-15
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

زاوية التعليقات هي جزء مكمّل للموضوع الذي قرأته للتو. حاول أن تحصر تعليقك في صلب الموضوع حتى نستثمر هذا التعليق لكسب المزيد من الفائدة سواءً عن طريق مناقشة الموضوع أو عن طريق إضافة معلومات مكمّلة أو إبداء ملاحظات أخرى في نفس السياق.

حسيمة سيتي