مراد شكري- إلغاء مجانية التعليم… هزيمة أو إستقالة ؟

مراد شكري- إلغاء مجانية التعليم… هزيمة أو إستقالة ؟

مراد شكري

شعب المغرب يحب الحياة ولا يخاف الموت، لكن بين هذا وذاك يبقى مستقبل الأجيال يتدهور و يتقلب بين سياسة الحكومة و حب الذات، فالقدر لا يرحمنا و القضاء لا ينصفنا، فالأول يجعلنا نعيش بلا كرامة والثاني يحملنا ما لا طاقة لنا به، فالنية في تفويض أمرنا إلى الله حتمية، لكن الدفاع عن المدرسة العمومية واجب، فبين النية و الواجب يوجد انتصار و هزيمة، وبين الإثنان يوجد استمرار أو استقالة، فلا يمكن الحديث عن الإستمرار إلا بعد النجاح أما الاستقالة فهي نتيجة حتمية للفاشل الذي يحترم نفسه قبل أن يحترمه الأخرين، وهذا ما لا نراه في مسؤولي بلادنا، مما يجعلوا من انفسهم سلطة تعلو على سلطة القانون و ارادة الشعب، فالدستور يمنح للشعب حق التعليم و الأعراف تمنح له -الشعب- حق المجانية بإعتبارها مصدر من مصادر القواعد القانون و بهذا فإلغاءها هو بمثابة هزيمة، وبما أن الهزيمة تتطلب التنحي و الانسحاب من الساحة، و العزم على تحديد الأخطاء المرتكبة، و النظر في إعادة توزيع المسؤوليات، و تطبيق المحاسبة من أجل انقاذ ما تبقى من المدرسة العمومية قبل تقهقرها، لا بد من تغيير شامل في التركيبة البشرية و المادية لمختلف الهيئات التي تدعوا الى الغاء مجانية التعليم.

اما الفشل في التسير للمؤسسات المسؤولة عن قطاع االتعليم يتطلب جرأة إعتراف من المسؤولين، لضمان حد ادنى من الإحترام الواجب للمدرسة العمومية التي انجبت أطر وكفاءات كبرى في مختلف القطاعات سواء داخل الوطن او خارجه ، مع إستقالة فورية من المنصب. لكن ما نفتقده في مسؤولي و المسييري، هو ذلك الاعتراف و تلك الاستقالة كثقافة اخلاقية قبل ان تكون مسؤولية يحاسب عليها القانون، و في حالة فشلهم نجد اغلبهم يلتجؤ الى تجريب مختلف الطرق، دون استراتيجية مسبقة ولا غاية هادفة، فنحصل في نهاية كل تجريب على تخريب قطاع بدل من اصلاحه.و بعد ذلك لا اعلان عن هزيمة ولا استقالة بعد الفشل و لا حياة كريمة و لاموت يتحقق و لا تفويض امرنا الى الله يسعدنا و لا واجب نقوم به ولا قضاء ينصفنا و لا قدر يرحمنا فنموت كل يوم مئات مرات و نعيش بضع ثوان لنقبل بمساعدة في يوم واحد عن كل سنة و نتسكع و نمتهن مهن التسول و العهر و الفساد حتى نستطيع ان نتمم ما تبقى لنا من عمرنا في شوارع بنيت على اكتاف ضحايا مدرسة عمومية جربت فيها جميع طرق التدريس و منهجيتها على حساب مستقبل ابناء فقراء بشكل مجاني لينتهي هذا التجريب المجاني بتجريب يؤدى عنها الثمن كأبرز ما انتجته فلسفة التسليع و ليتحول الحق في التعليم الى تجارة رابحة وان لم تقبل بذلك فانتظر تهمة تعتنق فيها مرارة فشل التسير و حب التخريب.

loading...
2016-12-07 2016-12-07
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

زاوية التعليقات هي جزء مكمّل للموضوع الذي قرأته للتو. حاول أن تحصر تعليقك في صلب الموضوع حتى نستثمر هذا التعليق لكسب المزيد من الفائدة سواءً عن طريق مناقشة الموضوع أو عن طريق إضافة معلومات مكمّلة أو إبداء ملاحظات أخرى في نفس السياق.

حسيمة سيتي