حسن أوريد – رسالة إلى الشهيد محسن فكري

حسن أوريد – رسالة إلى الشهيد محسن فكري

حسيمة سيتي – حسن أوريد

أود أن أعرب لك بدأ عن عجزي ووضاعتي، إذ ما يفيد أن أكتب وأصرخ، ما دام أننا لم نصُدَّ عنك الموت، ولم ندفع عنك الظلم، ولم نرفع عنك الأذى… كانت كتاباتنا، إذن، حينما كنا نُحلّل ونُدبّر كمن يرقم على الماء، وكلماتنا بلا رُواء، وتحليلاتنا استمناء بلا تخصيب، وأمانينا سراب… وإلا فكيف أن تُطحن بعد هذا نفسٌ بشرية في حاوية قمامة كما تُطحن الفضلات. وهل هناك أفظع من ذلك؟ لست أستكثر على الذين خرجوا ليُعبّروا عن غضبهِم غضبَهم. حسنا فعلوا. عبّروا عما يجيش في صدور غالبية الشعب… أبانوا أن شعبنا من معدن نادر، وردوا غير ما مرة، بشكل واع وحضاري، على من أراد أن يصرفهم عن الحقيقة ويرميهم بالمثالب ويُلْقيهم بالفتنة. ألا في الفتنة وقعوا، أولئك الذين لم يكونوا يبصرون، ولم يكونوا يسمعون وكانوا وراء الفعل الشنيع…

لم تندَّ عن الجموع في الحسيمة، وفي كل مكان كلمة تَفُلُّ لِحمتنا أو تصرفٌ يدفع للعنف… ولا يسعني ها هنا إلا أن أردد ما قاله صديق يحمل روح الإباء، محمد أمزيان، سليل المجاهد سلاّم أمزيان، ونحن بلاهاي، «إني فخور بشعبنا، وفخور بأهلنا بالريف». ليس مهما أن أسرد كيف عشت مأساة موتك وأنا مع إخوة لك، ومواطنين من منطقتك في المهجر، وقلوبهم واجفة، ببروكسيل ولاهاي وروتردام… قبيل شهور مات فتى من مَحْتدك، يحمل ذات الإباء وذات التطلع، اسمه إيزم، تُرك وشأنه كي يموت، بلا حماية، لأن للحَرَم الجامعي حُرمته، كذا، كي يموت من يموت بلا حماية من أمن أو تدخل من قوات. وماتت امرأة هي مّي فتيحة بالقنيطرة، جرّاء ظلم صُراح، ونقلتُ رسالتها من وراء الرمس، وقلت ما حمّلتني إياه الأحداث وتتبعي لها من أنها الفرصة الأخيرة لاستخلاص العبرة، وأضرم فتى النار في مؤسسة تعليمية… يحسن أن أتوقف. أأقول لقد أسمعتَ لو ناديت حيا؟ وهل نلوم من لا يسمع ولا يبصر، أم نلوم أنفسنا، نحن من يحمل القلم، ويدبر الآراء ويضارب في قضايا الفكر… لأننا استهوتنا الصَدفات الفارغة، و أغرّتنا اللعبة السمجة، وتقنيات عبثستان، وتنوعير الفهايمية، وسنطيحة الجبايهية، وقول الشيء ونقيضه، وصَرفنا ذلك عن الأهم، قضايا الشعب وهموم الشعب. ألقينا بنظرنا للاعبي الشطرنج، وهم يتحركون، أو يُحرّكون، وذهلنا عن الرقعة التي تغيرت وتتغير…وقواعد اللعبة التي تغيرت وتتغير، وأضحى فيها غير المتوقع الذي قد لا يخطر في الحسبان، ممكنا، وهل كان أحد قبل شهور يتصور بركسيت أو ترامب؟ ولم يكن بدْعا أن تكون قطع الشطرنج من بيادق ورخ وأحمق… خارج التغطية كما يقال بلغة اليوم… كان أعمق ما سمعته، قول والدك، ألهمه الباري جل وعلا الصبر والسلوان، في نبرته تلك الحزينة والعميقة من أن الوطن أسمى منا كلنا، وأكبر من ابني. “ثامورت توف ممّي”. ننحني أمام هذا الرجل الشهم. لقد أعطانا درسا في الوطنية بلا صراخ ولا تنطع ولا افتراء… ننحني إجلالا لأخيك، ولأمك وذويك، وكل إخوتنا من فصيلة “الأوباش”. نحن نَعُدّهم في عرفنا من الأشاوس. وهل يحق أن يكونوا شيئا سوى أشاوس، وهم أوفياء للتاريخ ورسالة التاريخ وندائها بالوحدة، لبلاد المغرب قاطبة، أو تمازغا، أو افريقيا الصغرى. لا يهم التعبير. أردد ما قلته في مواضع عدة: سفيتنا تمخر في بحر لُجيّ، متلاطم الموج، غير مستقر الطقس. العالم من حولنا يتغير، ومحيطنا يمر من مرحلة مخاض عسير، وسلامتنا من سلامة السفينة، وهي بنية الدولة ومتانة أدواتها، ومن مهنية الربابنة. كنت تحولت للصور المجازية، لأني اعتبرت أن التحليل البارد يُنفّر. ما جدوى أن تقول إن الأجسام المجتمعية شأنها شأن الأجسام الإنسانية تتعرض للمرض، ويظهر ذلك من خلال أعراض، وأن العلاج يقتضي التصدي للأسباب لا للأعراض، واختيار الدواء لا المراهم والمسكنات، لفاعلين أو مفعولين مهوسين بالصورة أو الإشارة. أي إدارة هذه التي تتعامل بمنطق الرصد والتربص، فتتركَ الاختلالات تسري في المنبع، وتعاقب عليها في المصب؟ أي حالة للقانون حينما يفضي تطبيقه حرفيا إلى إفراغ روحه؟ نعلم أن أسوأ الظلم هو الذي يمارس باسم القانون. ولدينا، والحمد لله، مما لا يُحمد على مكروه سواه، ثلة من الإداريين والحقوقيين ممن يفهمون في المساطر، وتأويل المساطر، والتقوليب والتنوعير والتدغليش، باسم القانون، أي نعم. آسف على هذا القاموس الخام الذي لربما أن يكون أبلغ من تعابير محنطة… ومثلهم فريق من التقنقراطيين ممن يفهمون في Process وفي الخطة ألف Plan A، والخطة باء Plan B، والسناريوهات، من بارديغمات موضوعة سلفا ومنقولة حرفيا. انعدام الغاية يبرر الوسيلة، مما قلته في كتاب كتبته قبل ست سنوات، “مرآة الغرب المنكسرة”، داء لم تُبْل جدّتَه الليالي. نعم، نحن لفراقك يا محسن لمحزونون. وينبغي بعد إذ يهدأ الغضب، أن نلتمس لجسدنا الدواء، ونَعرضه على من يُحسن تشخيصه، ويلتمس لذلك الدواء الناجع، أما وصفات الممرضين، وتعازيم الكتبة وتمائم الدجاجلة، فلم تعد تجدي… لا بد من مفاهيم الحق والقانون، بأدواته وروحه، في إدارتنا، ولا بد من العلم في منظومتنا التربوية. أما جسمنا السياسي، فخلّيها على لله. عسى أن نبرّ برسالتك، صونا لذكراك، وحماية للوطن. (المخلص مَن ضاقت به الحيلة، وأعيى به العجز، العبد الحقير الفقير لرحمته، غفر لله له).

loading...
2016-12-08
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

زاوية التعليقات هي جزء مكمّل للموضوع الذي قرأته للتو. حاول أن تحصر تعليقك في صلب الموضوع حتى نستثمر هذا التعليق لكسب المزيد من الفائدة سواءً عن طريق مناقشة الموضوع أو عن طريق إضافة معلومات مكمّلة أو إبداء ملاحظات أخرى في نفس السياق.

حسيمة سيتي