التوفيق فتحي – إسقاط مجانية التعليم…الشرط الموضوعي لإعادة انتاج مأساة محسن فكري

التوفيق فتحي – إسقاط مجانية التعليم…الشرط الموضوعي لإعادة انتاج مأساة محسن فكري

التوفيق فتحي

توصيات المجالس العليا ليست ملزمة في المغرب، بل هي استشارية وللاستئناس كما الامر في ديموقراطيات الغرب. نفس هذه القاعدة تنطبق على المجلس الاعلى للتربية والتكوين والبحث العلمي. هذا المجلس أقر توصية في دورته الاخيرة تشير على الحكومة بجعل مجانية التعليم الثانوي والعالي استثناء…الاصل هو الدفع مقابل الخدمة مع بحث مستقبلي حول امكانية اعفاء ابناء العائلات الفقيرة من تحمل هكذا مصاريف اضافية. في البلاغ الصحفي الذي أعقب الجلسة تم التوكيد على ان هدف هذا الاصلاح هو بناء مدرسة الإنصاف والجودة والارتقاء

هذه التوصية تستدعي عدة ملاحظات جوهرية

أولا: ميلاد فكرة اصلاح النظام التعليمي ومساره منذ بضع سنوات تطرح علامات استفهام حول آليات عمل “الديموقراطية” المغربية. النص التشريعي موضوع التوصية كانت المبادرة فيه للمجلس نفسه وليس للحكومة، تبادل غريب للأدوار يتحول فيه مجلس استشاري الى سلطة اقتراح نصوص تشريعية والحكومة إلى “موثق” لإرادة هذا المجلس. التوجيهات الملكية حول اصلاح النظام التعليمي بعد ذلك قوّت “ارادة” المجلس لتكلف الحكومة رسميا بإعداد الصياغة القانونية لمشروع الاصلاح ثم إحالته بعد ذلك على نفس المجلس الأعلى لإبداء الرأي فيه! تبادل الأدوار هذا يجعل مشروعا التساؤل حول سلط الحكومة المنتخبة (وإن كان من طرف 20% فقط من المغاربة) وطبيعة تكليفها ومسؤولياتها

ثانيا: مجانية التعليم حق…ومكسب تاريخي كان من العلامات الفارقة بين مرحلة الاستعمار/الحماية حيث كان التعليم حكرا على فئات معينة، المستوطنون والعائلات الغنية والمتماهية مع الاستعمار، وبين السنوات الاولى للاستقلال السياسي حيث جعلت الحركة الوطنية والاحزاب المنبثقة عنها مجانية التعليم رافعة لإعادة تأهيل الوطن وعلامة فارقة بين عهدين. العودة اليوم إلى مشاريع اصلاح من هذا القبيل هو عودة الى الماضي…بلغة اهل اليسار، المنتشر اليوم في كثير من مفاصل ودواليب الدولة، هو رجعية وبلغة دراويش الله، واجهة الحكم اليوم وربما غدا ايضا، هو صد عن طلب العلم

ثالثا: استدعاء بعض ادوات علم الاجتماع يمكن ان تفيدنا في فهم أعمق لمثل هذه التوصيات. ادوات النظرية التفكيكية الموظفة في تفكيك مسارات اتخاذ القرار وسلطة الخبراء تخبرنا بما يلي: الخبراء، باعتبار اعضاء المجلس خبراء او تم اختيارهم على هذا الاساس، يختفون وراء علمية وعقلانية توصياتهم لإخفاء مصالحهم المسكوت عنها…ما الذي يجعل توصية “خبير” مستفيد من وضع ما أهم من توصية “اقل خبرة منه” ومتضرر من الوضع نفسه. ليست صوابية الفكرة وصحتها بتاتا بل اساسا السلطة المادية والمعنوية التي يملكها طرفي المعادلة. تصفحت لائحة أعضاء المجلس 85 اقلهم دخلا اساتذة اجزم ان مداخيلهم على اقل تقدير خمسة اضعاف الحد الادنى للأجور او أكثر اخذا بالاعتبار المزاوجة بين عدة مناصب والاقدمية واكثرهم دخلا اجزم ان دخلهم خارج تغطية شبكاتنا الذهنية!! معطى تفكيكي اضافي ان حكومة السيد بنكيران صادقت العام الماضي على مشروع مرسوم يقضي بتحديد مقادير وكيفيات تخويل تعويضات مالية عن المهام المنجزة، والتعويض عن التنقل، لفائدة أعضاء المجلس الأعلى للتربية والتكوين والبحث العلمي. ماذا يقول المرسوم إذن؟  فحسب المادة الأولى من هذا المرسوم يتقاضى الأعضاء تعويضا قدره 7142.86 درهم فيما ستمنح لرؤساء اللجان الدائمة واللجان المؤقتة ومجموعات العمل تعويضات إضافية تقدر ب 3571.43 درهم عن كل يوم عمل.  مقررو اللجان حددت تعويضاتهم في 2857.14 درهم عن كل يوم عمل، وحددت تعويضات أعضاء اللجان في 2142.86 درهم عن كل يوم عمل.  المرسوم حدده ايضا التعويض عن إنجاز التقارير من طرف أعضاء المجلس بطلب من المكتب في حدود 14285.71 درهم كحد أدنى و57142.86 درهم كحد أقصى لكل عضو قام بإنجاز ما طلب منه. كما يستفيد أعضاء المجلس الأعلى للتربية والتكوين أثناء سفرهم في مأمورية من تعويض يومي قدره 2500 درهم إذا كانت المأمورية خارج المغرب و1000 درهم بالنسبة للمأموريات داخل المغرب إضافة إلى التنقل بالمجان عبر الطائرة.

شخصيا لو كنت عضوا بالمجلس لا أعتقد انني كنت سأوصي بعكس ما اوصى به، لأني لن أجد مشكلة لتخصيص تعويض شهر يتيم لدفع حقوق التسجيل لسنوات لأبنائي!!!!

دامت لكم النعمة ولنمت نحن بغيضنا وحسدنا إن لم تقتلنا قبل ذلك شاحنة نفايات

لمن اراد ان يطلع على المرسوم

http://bdj.mmsp.gov.ma/Front/ar/PrintDocument.aspx?id_doc=10046

loading...
2016-11-27
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

زاوية التعليقات هي جزء مكمّل للموضوع الذي قرأته للتو. حاول أن تحصر تعليقك في صلب الموضوع حتى نستثمر هذا التعليق لكسب المزيد من الفائدة سواءً عن طريق مناقشة الموضوع أو عن طريق إضافة معلومات مكمّلة أو إبداء ملاحظات أخرى في نفس السياق.

حسيمة سيتي