طنجة تتنفس تحت الماء – صور و فيديو

كشفت الأمطار الغزيرة التي تساقطت على مدينة طنجة، الاثنين، عن هشاشة البنية التحتية للمدينة، ما جعل نشطاء شبكات التواصل الاجتماعي يحملون المسؤولية للوالي محمد اليعقوبي المسؤول عن مشروع طنجة الكبرى.

وعرفت المدينة صباح الاثنين تساقط أمطار غزيرة دامت ثلاث ساعات متواصلة، ما أدى إلى إغراق العديد من الشوارع التي شهدت إصلاحات جذرية تدخل ضمن مشروع “طنجة الكبرى” الذي يهدف لتنمية المدينة من الناحية الاقتصادية والثقافية والاجتماعية والدينية.

وأظهرت التساقطات الغزيرة ضعف البنية التحتية للمدينة، ما جعل نشطاء شبكات التواصل الاجتماعي يحملون المسؤولية لوالي وعامل جهة طنجة تطوان الحسيمة، محمد اليعقوبي، باعتباره المشرف على مشروع “طنجة الكبرى” الذي صرفت عليه أموال طائلة لإنجازه، حيث قال أحدهم: “إصلاحات صرفت عليها الملايير وتم حرق أعصابنا لشهور طويلة كي يتم إنجازها ومع أول قطرات المطر يقع هذا… لا حول ولا قوة إلا بالله”.

فيما قال آخر: “#طنجة_الكبرى في أول اختبار لبنيتها التحتية تتنفس تحت الماء مع أولى أمطار الخير هذا الموسم”.

وبنكهة ساخرة، قال الناشط سعيد السيتل على حسابه بموقع “فيسبوك”: “طنجة الكبرى تتنفس تحت الماء وتصبح مسبحا كبيرا في وقت وجيز من الاختبار الأول بالتساقطات المطرية المباركة”. وقال في تدوينة أخرى: “طنجة البرمائية الكبرى في أول أيام المطر. هذه الأمطار المتوسطة هذا اليوم فضحت المسؤولين بالمدينة وفضحت مشاريعهم المزعومة”.

بدوره قال الناشط ياسين عبد الرحمن المرابط إن “أنفاق طنجة الكبرى تكشف عن غياب المحاسبة و المراقبة!!!”.

loading...
2016-11-22 2016-11-22
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

زاوية التعليقات هي جزء مكمّل للموضوع الذي قرأته للتو. حاول أن تحصر تعليقك في صلب الموضوع حتى نستثمر هذا التعليق لكسب المزيد من الفائدة سواءً عن طريق مناقشة الموضوع أو عن طريق إضافة معلومات مكمّلة أو إبداء ملاحظات أخرى في نفس السياق.

حسيمة سيتي