سكان جهة طنجة تطوان الحسيمة هم الاكثر اقبالا على قاعات السينما

أفادت دراسة حول الممارسات الثقافية للمغاربة، أن 48.3 في المائة من المغاربة المستجوبين لا يقرؤون الجرائد والكتب، فيما كشف 10.6 في المائة بأنهم نادرا ما يتصفحون الجرائد. وأشارت الدراسة نفسها إلى أن 15 في المائة ممن شملهم الاستطلاع، أكدوا حرصهم على قراءة الجرائد بصفة يومية، فيما تفضل 26.2 في المائة منهم قراءة الجرائد. وخلصت نتائج البحث إلى أن 51.8 في المائة من المستجوبين المغاربة يفضلون تصفح الجرائد عبر الانترنيت في الوقت الذي حرصت نسبة 36.6 في المائى منهم بقراءة الصحف الورقية المؤدى عنها، فيما تفضل نسبة 12 في المائة مطالعة الصحف الاخبارية المجانية.

في موضوع متصل أكدت الدراسة ذاتها، أن 64.3 في المائة من المغاربة أفادوا عدم قيامهم بشراء أي كتاب طيلة 12 شهر المنصرمة، فيما صرح 79.5 من المغاربة عدم ترددهم على القاعات السينمائية خلال الأشهر الماضية في الوقت الذي ذهب فيه 2.3 في المائة فقط لصالات السينما حيث ترددوا عليها لأكثر من 10 مرات على مر 12 شهرا الماضية. وكشفت نفس الدراسة التي أعدتها جمعية جذور للتنمية الثقافية في المغرب وافريقيا، أن سكان جهة طنجة تطوان الحسيمة يعدون الأكثر دخولا للقاعات السينمائية مقارنة بباقي سكان جهات المغرب، حيث أن 1.9 بالمائة من سكان هذه الجهة دخلوا إلى السينما. وتأتي جهة طنجة تطوان الحسيمة متقدمة على جهة الدار البيضاء­سطات التي حلت في المرتبة الثانية بنسبة 0.97 بالمائة، في حين أن جهة فاس مكناس حلت في المركز الثالث بنسبة 0.96 بالمائة، وجهة الرباط سلا القنيطرة في المركز الرابع بنسبة 0.94 ،بينما جهة مراكش أسفي حلت خامسة بنسبة 0.80. ووفق ذات الدراسة، فإن نسبة المغاربة الذين يدخلون إلى السينما تعد جد ضعيفة، كما أنها سجلت تراجعا في السنوات الأخيرة، حيث انتقلت من تسجيل 2.5 مليون دخول إلى القاعات السينمائية في المغرب خلال سنة 2010 ،إلى 1.84 مليون دخول في سنة 2015 حسب احصائيات المركز السينمائي المغربي.

loading...
2016-11-16 2016-11-16
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

زاوية التعليقات هي جزء مكمّل للموضوع الذي قرأته للتو. حاول أن تحصر تعليقك في صلب الموضوع حتى نستثمر هذا التعليق لكسب المزيد من الفائدة سواءً عن طريق مناقشة الموضوع أو عن طريق إضافة معلومات مكمّلة أو إبداء ملاحظات أخرى في نفس السياق.

حسيمة سيتي