المدرسة العليا للصحافة بباريس تدين الاعتداء على ابنة العماري وصديقتها

حسيمة سيتي – متابعة

أدانت المدرسة العليا للصحافة بباريس الاعتداء اللفظي الذي تعرضت له سهى العماري وصديقتها ليا ثيريون، في باريس أثناء تغطيتهما لوقفة تضامنية مع محسن فكري يوم 6 نونبر الجاري.

وقالت المدرسة التي تنتمي إليها الطالبتان، في بلاغ حمل توقيع مديرها جيوم جوبين توصل “الأيام 24” بنسخة منه”استنكر الاعتداء على اثنثين من طلاب الصحافة ، الأحد، 6 نوفمبر في الوقفة الاحتجاجية التي نظمت بباريس.

وأوضح البلاغ أن الطالبتين في السنة الثالثة، من صحافة التلفزيون تم تكليفهم بمهمة تغطية الوقفة الاحتجاجية ، لكنهما تعرضتا لاعتداء من قبل المتظاهرين من قبيل اعطونا الكاميرا ودمروا الشريط، قبل أن تغادرا مكان الاحتجاج .

ولفت البلاغ إلى أن أحد المحتجين توجه إلى ابنة زعيم حزب الأصالة والمعاصرة بالقول “إن والدك رجل مخزني وذلك يزعجني وغيرها من الهجومات اللفظية”.

وقالت المدرسة إنها تدين “هذه الأساليب الاستبدادية التي تتعارض مع القوانين الفرنسية، واستخدمت ضد اثنين من الفتيات اللتين كانتا تقومان بعملهما، وذلك في تحد للقيم الديمقراطية، وحرية التعبير وخاصة حرية الصحافة.

وأشارت المدرسة في ذات البلاغ إلى أن لها الحق في متابعة المعتدين دون أن تحدد هوياتهم لأن الأمر متروك للتحقيق.

loading...
2016-11-09 2016-11-09
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

زاوية التعليقات هي جزء مكمّل للموضوع الذي قرأته للتو. حاول أن تحصر تعليقك في صلب الموضوع حتى نستثمر هذا التعليق لكسب المزيد من الفائدة سواءً عن طريق مناقشة الموضوع أو عن طريق إضافة معلومات مكمّلة أو إبداء ملاحظات أخرى في نفس السياق.

حسيمة سيتي