نداء إلى عائلة الخطابي‎

نداء إلى عائلة الخطابي‎

لابد للمتتبع بالريف وبعموم المغرب أن يرى حجم الهوة الذي بدا الأن بين خط المقاومة المتعدد تمثلاتها وبين خط الدولة المغربية منذ اتفاقيات “إكس ليبان” ، والخطان في جميع الأحوال يتجهان إلى مزيد من عدم الثقة وإلى التصادم حتى ، إن لم تحدث هناك مصالحة حقيقية .

هذا ، وبعد أن أكدت الإحتجاجات الراقية الأخيرة بالريف ، مسار هذا الأخير الذي أراده أن يكون خط المقاومة ( تأكدها الشعارات ، وطبيعة الأعلام ..)، لا محيد إذن سواءا على مستوى مصلحة هذا الوطن أو على مستوى منطقة الريف ، أن تتوفر إرادة حقيقية لفهم الماضي والنبش الجريئ في كل تفاصيله.. ومنها كشف الحقائق كاملة حول مذكرات الأمير مولاي موحند ، وعليه وجهنا هذا النداء إلى العائلة الخطابية لانها تمتلك جزءا من هذه المذكرات.

إلى العائلة الخطابية المحترمة

إلى أبناء وبنات جدنا الأمير مولاي موحند

إلى أحفاد الأمير

مما لا شك فيه أن محمد ابن عبد الكريم الخطابي علامة أساسية في تاريخنا الوطني وفي الذاكرة الوطنية، كما أن ملحمته تحتل مكانة متميزة في تراث بلادنا والتراث الإنساني الكوني، لكونها أبدعت في مواجهة التسلط الإستعماري ومن أجل الحرية.

مما لا شك فيه أن عودة محمد ابن عبد الكريم الخطابي إلى الساحة السياسية في شمال أفريقيا كانت مفاجئة بعد أكثر من 20 سنة من المنفى. من القاهرة وبعد “الإنزال المخطط له” تابع محمد ابن عبد الكريم الخطابي نضاله ضد الإستعمار ومساندة الشعوب المكافحة من أجل حريتها وكرامتها وإعادة الإعتبار لها، في طليعتها شعوب المغرب الكبير.

إلى العائلة الخطابية المحترمة

إلى أبناء وبنات جدنا الأمير مولاي موحند

إلى أحفاد الأمير

إننا نحن أبناء الريف الكبير آمنا بمشروع الرئيس الخطابي، واضعا دستورا مبدأه سلطة الشعب في حكومة دستورية جمهورية.

آمنا بمشروع الهوية الأمازيغية للجمهورية المقامة على أرض الريف الكبير. وإذ نطالب من عائلة الخطابي مايلي:

نشر مذكرات الأمير لكونها أساس لفهم الواقع ولفهم جزء مهم من التاريخ الفكري والسياسي المعاصر للمغرب. وكذلك في خضم الحراك الشعبي الذي يعرفه وطننا والريف بالخصوص،ولأننا لا نزال نعيش في سياق الأحداث التي كان الأمير مشاركا بل وبطلا فيها، وأي نظرة لهذا الشباب المفعم بالعنفوان إلى المستقبل الآن لابد لها من أساس متين ورؤية لا لبس فيه للتاريخ.

نؤكد للعائلة الخطابية أن مذكرات الأمير ملك للتاريخ وللمنطقة. وملك للباحثين والكتاب كون أن مسار الأمير لحد الآن مثار إهتمام مبالغ وجدل واسع وسط هؤلاء الباحثين نظرا لما كان لحركته من جاذبية وتأثير على المستوى العالمي.

إننا نحن أبناء الريف الكبير نتمنى صادقا “الإفراج” عن مذكرات وتاريخ رئيس جمهورية الريف لنؤسس لفعل ريفي واع مبني على واقع لا على أساطير.

محمد أمين الحمراوي

loading...
2016-11-07
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

زاوية التعليقات هي جزء مكمّل للموضوع الذي قرأته للتو. حاول أن تحصر تعليقك في صلب الموضوع حتى نستثمر هذا التعليق لكسب المزيد من الفائدة سواءً عن طريق مناقشة الموضوع أو عن طريق إضافة معلومات مكمّلة أو إبداء ملاحظات أخرى في نفس السياق.

حسيمة سيتي