مراد شكري-الريف!!!… بين الوعي بالذات و الدفاع عن قضايا المجتمع.

مراد شكري-الريف!!!… بين الوعي بالذات و الدفاع عن قضايا المجتمع.

مراد شكري

إلتحام أبناء منطقة الريف فيما بينهم في العديد من قضايا المجتمع ليس وليد اليوم او رهين اللحظة التاريخية التي نعيشها بل هو نتاج تراكمات عديدة لها ارتباطات بالتاريخ و العرق و اللغة والطبيعة الجغرافية و التهميش و الوعي بالذات وغيرها …

*** تاريخيا : نظرا لما يحمل التاريخ من حمولة أحداث مشتركة بين أبناء منطقة الريف، كمقاومة الإستعمار الإسباني و الهجوم الذي تعرضوا له بعد الإستقلال، أو عبر القضايا المجتمعية التي تحط من الكرامة الإنسانية، أو بسبب قضايا تخص شؤونهم اليومية، كالمعارك التي تخوضها الساكنة ضد القرارات المجحفة  التي تتخذها السلطات المخزنية، كل هذا أدى إلى بروز زعماء وقادة كالمجاهد محمد بن عبد الكريم الخطابي و الشريف محمد امزبان و حدو أقشيش وعباس لمسعدي واللائحة طويلة… أو في أحسن الأحوال يتم تقديم شهداء في سبيل الحرية و العيش الكريم، شهداء معركة أنوال و أدهار أبران وسلوان و العروي، و أحداث 1959 و 1984 و عشرين فبراير وآخرها شهيد الكرامة محسن فكري 2016 واللائحة طويلة…بالإضافة إلى ما سبق فهناك عقاب نفسي و اجتماعي تجاه ابناء المنطقة ينهجه رموز الفساد و المفسدين كنعت أبناء المنطقة بمصطلحات لا تليق بالإنسانية و لا بكرامتها و عدم الإستثمار الدولة في رأسمالها البشري بالمنطقة.

*** العرق واللغة : استطاعت العصبية القبلية بالريف، التي يراها العديد من السياسيين حقنة تستعمل في زعزعة إستقرار البلاد و تهديدا لأمنها الداخلي، أن تجمع ما لم تستطع جمعه كل الإطارات السياسية بالمغرب . فالشعور بالإنتماء إلى منطقة الريف لدى أبناءه شعور لا يوصف، يستحيل أن تجد شخص يتكلم عن هذه المنطقة دون أن يشعر بنوع من الارتياح و الفخر يمجد فيها لتاريخهم ورجالهم، هذا يدل على أن أبناء المنطقة لهم إرتباط قوي بعرقهم الأمازيغي و بلغتهم الأمازيغية التي تسهل عملية التواصل بين مختلف شرائح المجتمع مما يخلق نوع من الانسجام بين أهل المنطقة، أما الحديث عن الوفاء و الثقة و الأخلاق والحياء كلها خصال إنسانية منتشرة بكثرة بين أبناء وبنات المنطقة ،حيث تعمل على توطيد العلاقات الموجودة بين مختلف الشرائح رغم اشاعة عكس ذلك في عديد من جهات المغرب لعزل المنطقة و تهميشها.

*** الطبيعة الجغرافية والتهميش: صعوبة الجغرافية وتضاريسها في منطقة الريف تجعل سكان هذه المنطقة يعانون من تهميش حقيقي نظرا لعدم تدخل الدولة لفك العزلة عن أبناءها و غياب إرادة حقيقية لها لإيجاد حلول ملموسة تساهم في تخفيف ذلك مما يزيد من  تراكم المعاناة لدى الساكنة وجعلها تتكتل رغم تقسيم المنطقة إداريا بين ثلاث جهات مختلفة، الجهة الشرقية،و جهة طنجة تطوان الحسيمة بالإضافة  الى جهة تازة فاس مكناس.

 *** الوعي بالذات لدى أبناء الريف: يبتدأ هذا الوعي منذ إرتباط بعض التلاميذ و الطلبة والمعطلين و الحقوقيين بالعديد من الإطارات التي لها  أهداف مختلفة، فمنها إطارات ذات طبع سياسي من داخل الجامعات المغربية ” أوطم ” أو انخراطهم في أحزاب أو تلك التي لها طابع إجتماعي وسياسي في آن واحد كالجمعية الوطنية لحملة الشواهد أو إطارات ذات طابع حقوقي كالجمعية المغربية لحقوق الإنسان. أما فيما يخص الهيئة المنتخبة المكلفة بتسير شؤون المنطقة فأغلبهم لا يمثلون سكان المنطقة بسبب عدم تواجدهم في الريف أو أنهم من البرجوازيين الذين ينظرون إلى الفقير صوتا لهم يوم الإقتراع.

loading...
2016-11-06 2016-11-06
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

زاوية التعليقات هي جزء مكمّل للموضوع الذي قرأته للتو. حاول أن تحصر تعليقك في صلب الموضوع حتى نستثمر هذا التعليق لكسب المزيد من الفائدة سواءً عن طريق مناقشة الموضوع أو عن طريق إضافة معلومات مكمّلة أو إبداء ملاحظات أخرى في نفس السياق.

التعليقات4 تعليقات

  • آدم أسامة

    اللهم اخسف الأرض بمخنث السادس ومن أحبه وظاهره

  • Kamal Socio

    ﻻللجهل يا مغاربة فقط بعض الريفيين مومولين من الخاج من طرف منظمات ضد المسلمين يريدون تدهور اﻻوضاع ونقﻻب الشعب ضد الملك .اللههم نصر اﻻسﻻم و المسلمين

  • Kamal Socio

    الله ينصر سيدنا محمد السادس اﻻعداءيريدون انقيلب

  • Kamal Socio

    هدا ضلم فقط اعداء الله يريدون تدهور اﻻوضاع ونهوظ الفتنة

حسيمة سيتي