حزب الاستقلال يقحم ”الشهيد محسن فكري” في تصفية حساباته مع اخنوش

هاجمت يومية “العلم”، وزير الفلاحة والصيد البحري عزيز أخنوش، مشيرة أن العديد من المغاربة تساءلوا على  شبكات التواصل الاجتماعي عن هوية مالك مركب الصيد الذي اصطاد كمية مهمة من سمك “بوسيف” الذي اشتراه الفقيد فكري، إذ نقلت عن أحد المعلقين على الواقعة قوله “إن دفتر شيكات الرجل ضخم وقادر على إسكات الجميع”.

وأضافت الصحيفة التابعة لحزب الاستقلال، في عددها الصادر اليوم السبت 5 نونبر، أن “رواد الفضاء الافتراضي، ذكروا كثيرا من الوقائع السابقة التي عرفت بأسماء الوزراء الذين تحملوا مسؤولية سياسية فيما حدث من قبيل “وزير الكراطة”، ووزيرة الأزبال”، إلا أنه في حالة الوفاة المأساوية للفقيد محسن فكري بمدينة الحسيمة، لم يجرؤ أحد على الحديث عن المسؤولية السياسية للوزير الوصي على القطاع”.

وكشفت اليومية ذاتها، أن الرواد أرجعوا سبب ذلك إلى “أن الوزير الوصي هو في نفس الوقت رجل أعمال كبير ومستثمر من المستثميرن الرئيسيين في العديد من القطاعات، خصوصا في قطاع المحروقات، وأن الغالبية الساحقة من وسائل الإعلام الوطنية تحصل على نصيبها من كعكة الإشهارات التي يوزعها المعني بالأمر”.

وتساءلت “العلم”، في مقال معنون ب”المغاربة لا ينتظرون الزج بالصغار في السجون لجبر الخواطر، ولكن لا بد من أن يتحمل الكبار المسؤولية السياسة”، -تساءلت-، حول من يكون صاحب المركب الذي اصطاد سمكا ممنوعا صيده في هذه المدة، ومن يتحمل المسؤولية السياسية فيما حصل، مضيفة، “ألا يعتبر وزير الفلاحة مسؤولا سياسيا مباشرا عن المأساة التي ذهب ضحيتها شاب في مقتبل العمر”.

وتفاعلا مع هذا المقال ندد مجموعة من النشطاء الريفيين اقحام محسن فكري في تصفية حسابات سياسية بين حزبين يتحملان المسؤولية فيما آلت اليه الاوضاع في المغرب، اذ ذكر احدهم ”كل الاحزاب المغربية شريكة في جريمة اغتيال  فكري فلا داعي للمزايدة فايديكم كلها ملطخة بدم الشهيد” انتهى كلام الناشط.

loading...
2016-11-06 2016-11-06
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

زاوية التعليقات هي جزء مكمّل للموضوع الذي قرأته للتو. حاول أن تحصر تعليقك في صلب الموضوع حتى نستثمر هذا التعليق لكسب المزيد من الفائدة سواءً عن طريق مناقشة الموضوع أو عن طريق إضافة معلومات مكمّلة أو إبداء ملاحظات أخرى في نفس السياق.

حسيمة سيتي